الإثنين, 2 جمادى الآخر 1441 هجريا.
العشاء
07:37 م
التعليقات: 0

450 مشاركا ومشاركة في ملتقى خبرات بتعليم الباحة

450 مشاركا ومشاركة في ملتقى خبرات بتعليم الباحة
https://gaya-sa.org/?p=186912
غاية التعليمية
علي الدحيمي

رعى وكيل إمارة منطقة الباحة المُكلف الأستاذ أحمد بن صالح السياري صباح أمس الاحد 11/4 /1441هـ ملتقى ومعرض خبرات الذي نظمته الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الباحة ممثلة في إدارة التدريب والابتعاث “بنين- بنات ” وبحضور سعادة المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة الدكتور عبدالخالق حنش الزهراني والمشرف العام على المعهد الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور أحمد بن عبدالرحمن الجهيمي ، والمساعد للشؤون التعليمية للبنين الأستاذ علي عوضه مديس والمساعدة للشؤون تعليم البنات الأستاذة نوال الدرمحي والمساعد للخدمات المساندة الأستاذ علي حمدان الغامدي وعدد من القيادات التعليمية والحكومية والمشرفين والمشرفات والمعلمين والمعلمات و بمشاركة ما يقارب (450) من منسوبي ومنسوبات التعليم محافظات المنطقة ويعرض خلاله 21 ورقة عمل يقدمها 35 مشاركا ومشاركة من العائدون من خبرات والمشاركين في منتدى المعلمين والمعلمات من مناطق ومحافظات المملكة تمثلت في (الباحة – المنطقة الشرقية – محافظة جدة – منطقة مكة المكرمة – منطقة الرياض) وذلك بقاعة الأمير الدكتور فيصل بن محمد التعليمية وفور وصول سعادته قام بقص الشريط ايذانا بتدشين المعرض المصاحب واستمع سعادته لشرح واف عن أركان المعرض وتجول الجميع في أجنحتها الخاصة التي ضمت أهم مبادرات المبتعثين في خبرات الأول والثاني والمشاركين في منتدى المعلمين والمعلمات بمشاركة عدد مناطق المملكة .بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي الذي أُعد لهذه المناسبة بالنشيد الوطني ، تلا ذلك تلاوة عطرة من القرآن الكريم بعد ذلك شاهد الحضور عرض مرئي للعائدين من خبرات لعرض بعض التجارب للمبتعثين . ثم ألقى المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة الدكتور عبدالخالق الزهراني كلمة ثمن خلالها لسمو أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز ” يحفظه الله ” دعمه الدائم لسير العمل التربوي والتعليمي في المنطقة وأبرز اعتزازه الكبير بتشريف سعادة وكيل الإمارة الأستاذ أحمد السياري وتدشينه للمعرض المصاحب ، مقدما شكره لسعادة المشرف العام على المعهد الوطني للتطوير المهني التعليمي على حضوره وتشريفه للملتقى ما أزجى الدكتور عبدالخالق عبارات الثناء والامتنان للإدارات التعليمية المشاركة . وبين سعادة المدير العام أن الملتقى الذي هو مبادرة من الإدارة العامة لتعليم الباحة يأتي ضمن خطة نقل الأثر التي أقرتها الوزارة للاستفادة من خبرات المشاركين والمشاركات في نقل تحاربهم؛ مؤكدة أهمية المساهمة بالأفكار والخبرات التي تعلمها العائدين والعائدات في تحقيق نتائج البرنامج المرجوة، وإحداث تغيير حقيقي في الميدان التربوي، وتطوير العملية التربوية مبينا أن برنامج خبرات برنامج نوعي يستهدف تطوير الممارسات المهنية التربوية للقيادات والمشرفين والمعلمين من خلال المعايشة الحية في مدارس متقدمة ومتميزة في الأداء التعليمي مشيرا أن الوزارة حرصت من خلال برنامج خبرات على نقل وتوطين هذه التجارب والخبرات من الدول المتقدمة الى المعلمين والمعلمات بهدف الارتقاء بنواتج التعلم وإحداث نقلة نوعية تنسجم مع رؤية المملكة الطموحة 2030 .كما قدم شكره لإدارة التدريب والابتعاث للبنين والبنات بقيادة مدير التدريب والابتعاث للبنين حسين دماس ومديرة إدارة التدريب والابتعاث للبنات الأستاذة ندى الزرقوي على هذه المبادرة لإقامة هذا الملتقى النوعي الذي يجمع العائدون من برنامج التطوير المهني خبرات ومنتدى المعلمين والمعلمات ليتم من خلاله عرض تجاربهم وتبادل المعارف والخبرات , بهدف تعزيز الدور المناط بهم والاستفادة من خبرتهم ونقل اثرها للميدان وتحفيز مبادراتهم واستثمارها في العملية التعليمية .مقدما شكره للمعلمين والمعلمات المشاركين بأوراق العمل من مناطق ومحافظات المملكة وتمنى للجميع الفائدة والتوفيق وتحقيق الأهداف المرجوة من هذا الملتقى

.بعد ذلك قدم المشرف العام على المعهد الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور أحمد بن عبدالرحمن الجهيمي كلمة ثمن خلالها لسمو أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز ” يحفظه الله ” على الدعم لسير العمل التعليمي معربا عن شكره لسعادة وكيل إمارة منطقة الباحة الأستاذ أحمد السياري على تشريفه وتدشينه لهذا الملتقى مقدما شكره وتقديره لسعادة المدير العام لتعليم الباحة ولمساعديه للشؤون التعليمية للبنين والبنات وللمساعد للخدمات المساندة ولمديري ومديرات مكاتب التعليم ومديرات الإدارات بالمنطقة. مبينا أن برنامج خبرات الذي أطلقته الوزارة ضمن مبادرات المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي والذي يستهدف تطوير الممارسات المهنية للمعلمين والمعلمات من خلال المعايشة في بلد الابتعاث ونقل التجارب العالمية للدول المتقدمة في الممارسات التعليمية وتوظيفها في مدارسنا واستثمار تلك الخبرات والتجارب في تطوير التعليم وأحدث الوسائل وإحداث نقلة نوعية في الميدان التعليمي تستجيب لأهداف الوزارة ولرؤية المملكة العربية السعودية 2030 مبينا أن وزارة التعليم تحرص على تقديم برنامج خبرات ليستفيد منه منسوبي التعليم وفق الآلية التي حددتها حيث قدمت خبرات الأول استفاد منه 668 معلما ومعلمة وخبرات الثاني استفاد منه 1064 معلما ومعلمة وخبرات الثالث القائم حاليا يستفيد منه 616 معلما ومعلمة وهذه ضمن سلسلة متكاملة من البرامج كبرنامج اللغة وبرنامج المعايشة في بلد الابتعاث يقدم عنها المبتعث مبادرة تكو ن نواة لمشروعات تتبناها الوزارة في تطوير عمليات التعليم والتعلم التي تهدف ببيئات التعلم ونواتجه مبينا أن العائدون من خبرات الأول والثاني تغييرا حقيقيا في الميدان التعليمي ،موضحا أن هذا الملتقى يعد جزء من استثمار تلك الخبرات والتجارب المنقولة من حصيلة مهنية علمية التي تمثلت مبادرة أعدها مبتعث خبرات وحرصوا على تطويرها في بلد الخير والنماء المملكة العربية السعودية واختتم كلمته بشكره وتقديره لإدارة تعليم الباحة ممثلة في إدارة التدريب والابتعاث للبنين والبنات على هذه المبادرة في إقامة هذا اللقاء المتميز الذي ضم كوكبة من العائدون من خبرات متمنيا للجميع التوفيق والسداد .ثم قدم المدير العام درعا تذكاريا لوكيل إمارة منطقة الباحة الأستاذ أحمد تقديرا لتشريفة وتدشين الملتقى

.ثم انطلقت الجلسات الحوارية التي شملت سبعة أوراق عمل تناولت الورقة الأولى التي قدمها الأستاذ طلال الحوباني من إدارة تعليم المنطقة الشرقية ، “رفع مستوى التحصيل الدراسي في ضوء استراتيجية ICT وفق النظام الفنلندي ، فيما كانت الورقة الثانية من الإدارة العامة لتعليم الباحة بعنوان ” تجربة ومعايشة كندا “قدمها كلمن الأستاذ ثامر الغامدي والأستاذة شريفة عبدالله الغامدي ، كما قدم تعليم الباحة الورقة الثالثة التي كانت بعنوان “مساعد وتدريب الطلاب لمستقبل أفضل للأستاذ مساعد الزهراني ، ثم الانتقال الى الورقة الرابعة بعنوان ” تعزيز ثقافة الحوار لتعليم أفضل للأستاذة نجاة قينان، وكانت الورقة الخامسة من إدارة تعليم محافظة جدة تناولت ” التفكير التصميمي سيقدمها الأستاذ محمد سعيد الغامدي ، وكانت الورقة السادسة والسابعة من تعليم الباحة بعنوان تأثير دراسة علم الأصوات لرفع مهارات القراءة والكتابة في تعليم اللغة الإنجليزية “للأستاذة نجلاء الحارثي ” ومستقبل التعليم – نماذج من التعليم الفنلندي ” قدمها الأستاذ نايف المطيري ،والأستاذ فهد عيدان .وشهد اليوم الأول تفاعلا كبيرا من المشاركين والمشاركات بالملتقى من خلال المداخلات والمناقشات والاستفسارات حول ما تم عرضه بأوراق العمل

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة