الأربعاء, 9 محرّم 1440 هجريا, الموافق 19 سبتمبر 2018 ميلاديا

منتدى”تعليم 2018″ يحذر من أسلوب التكرار أثناء تعليم “القراءة” بالروضات

منتدى”تعليم 2018″ يحذر من أسلوب التكرار أثناء تعليم “القراءة” بالروضات
غاية - عبدالرحمن الراشد

حذرت ورشة عمل، أُقيمت ضمن فعاليات المنتدى الدولي السادس للتعليم (تعليم 2018) المقام حاليًا في الرياض، من أخطاء جسيمة، ترتكب أثناء تعليم الأطفال القراءة داخل الروضات، فيما دعت ورشة عمل أخرى إلى تعليم مادة الرياضيات للصغار في وقت مبكر.

وتُقام فعاليات المنتدى هذا العام بحضور نخبة من الخبراء من الولايات المتحدة الأمريكية، تحت عنوان “التعليم الشامل لتعزيز نمو الطفل”.

وركزت الباحثة وفاء الطجل، في ورقة عمل تقدمت بها إلى المنتدى، على قواعد التجهيز والإعداد قبل القراءة، وتأمين الأدوات اللازمة، ونماذج أنشطة عملية لتجهيز الطفل للقراءة.

وقالت “الطجل”: “على الرغم من المناداة المتكررة من الباحثين لحاجة الأطفال إلى تطور مفهوم القراءة أكثر من مجرد التعرف على الكلمات، فلا تزال معظم الروضات تعتقد أن تعليم اللغة في مرحلة الروضة يبدأ من تحفيظ الأحرف وبعض الكلمات القصيرة، ولا يزال تعليم الأطفال وتدريبهم على القراءة، معتمدًا على الإعادة والتكرار وتعلم شكل الأحرف، وحفظ شكل عدد من الكلمات، دون التأكد من وصول الطفل إلى مرحلة الاستعداد والنضج الكافي الذي يؤهله لعملية القراءة”.

وحددت الباحثة، المتطلبات اللازمة، لتعليم الأطفال القراءة الصحيحة، وقالت: “يحتاج الطفل إلى اكتساب مهارات ما قبل القراءة، والتي تكفل له اكتمال النضج والاستعداد، فإذا تم الضغط عليه ليقرأ ويكتب قبل اكتمال النمو الشامل في النضج العقلي والمعرفي واللغوي والحسي والانفعالي، فسيواجه عقبات عندما يبدأ بتعلم القراءة، وربما يتعرض لصعوبات تعلم في مرحلة لاحقة”.

وتابعت: “الأطفال من عمر الثلاث سنوات يتمتعون باستعداد فطري للنمو اللغوي، واستثمرنا هذه الخاصية لننطلق في عمليات التهيئة والتجهيز بتوظيف إستراتيجية “روبل” التعليمية، حيث يتم التركيز المباشر على الأدوات اللازمة للاستعداد القرائي للغة العربية من خلال الأنشطة الموجهة، وذلك لتطوير المهارات اللغوية غير الالفبائية بالتوازي مع العمليات العقلية التنفيذية ذات العلاقة بالنمو اللغوي، ليتمكن الطفل من جمع حصيلة من المفردات والكلمات وتدريب سمعه ونطقه بالشكل السليم”، موضحة أن “هذه الإستراتيجية طبقت على الأطفال في مدينة الرياض وأثبتت فعاليتها”.

وفي ورقة عمل أخرى، شدد الدكتور “جي كي جن” النائب الأول للرئيس بمعهد إريكسون بالولايات المتحدة الأمريكية على أهمية تعليم مادة الرياضيات للأطفال في وقت مبكر، ودعا إلى “اكتساب المهارات والاستراتيجيات لتطوير فهم الأطفال الصغار للأفكار الكبرى في الرياضيات المبكرة، وفهم مدى أهمية تعليم الرياضيات المبكر”.

وحدد “كي” آليات تساعد المعلمات على تعزيز جودة الرياضيات المبكرة في الفصل الدراسي، وقال إن “تعليم هذه المادة للأطفال مبكرًا، يؤسس لجيل من النابغين الذين لا يجدون صعوبة في تعليم النظريات الرياضية عندما يكبرون”.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة