الأربعاء, 25 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 13 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

وزير التعليم : نعمل مع الجامعات لخلق بيئة أكاديمية أكثر تنافسية لتحفيز الطلاب والطالبات نائب وزير التعليم يعتمد تنفيذ الأولمبياد الوطني للتاريخ في مدارس المرحلة الثانوية التعليم تقيم لقاء أولياء الأمور الأول ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني “جامعة الملك فيصل ” تعتمد تحويل كليتي العلوم وإدارة الأعمال إلى السنة التحضيرية توقيع اتفاقية لإنشاء مدرسة تعليم للقيادة في جامعة تبوك متحدث “التعليم”: لا صحة لإلغاء وظائف المرشد الطلابي ومصادر التعلم مدير جامعة الملك خالد يرعى اللقاء الأول لرؤساء الأقسام العلمية “موهبة” 5813 طالباً وطالبة سجلوا معلومات مشروعاتهم في (إبداع 2018م) تقنية الإحساء تشارك بمعرض “الجامعة والمجتمع .. معا نرسم مستقبل أجيالنا” جامعة الملك عبدالعزيز تطلق 7 برامج ضمن مبادرة “الحي القدوة” جامعة الملك خالد تقيم معرض القبول السنوي الأول لطلاب التعليم العام جازان تستضيف اللقاء الثامن لمبادرة تطبيقات المنهج الوسطي في التعليم
أرسل خبر

معلمون ومعلمات: نريد قوانين تحمينا من الإساءة وحركة نقل كبيرة وعادلة

معلمون ومعلمات: نريد قوانين تحمينا من الإساءة وحركة نقل كبيرة وعادلة
غاية - عبدالرحمن الشهري

يعود أكثر من نصف مليون معلم ومعلمة إلى مدارسهم اليوم الأحد، بعد انقضاء إجازة نهاية العام، فيما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع التعليمية مطالب عدة، تمثلت بتهيئة المدارس بشكل كافٍ، وتوفير الكتب جميعها للطلاب والطالبات مع أول يوم دراسي، إضافة للمطالب الوظيفية التي يتنمونها منذ سنوات، الدرجة المستحقة والفروقات، وتوفير حركة نقل خارجية عادلة وكبيرة هذا العام، وإعادة هيبة المعلم وفرض قوانين لحمايته وعدم الإساءة لهم، خصوصًا بعد تزايد الإساءات في الفترة الأخيرة.

وما إن يدخل متصفح الموقع التعليمي يشاهد الكثير من المطالب والأمور التي يتمنون تحقيقها لهم ولأبنائهم الطلاب والطالبات، منها توفير الكتب بشكل كامل، وأن تكون المدارس نظيفة وملائمة لاستقبال الطلبة، وأن يتوفر كوادر المعلمين والمعلمات ولا يكون هناك عجز في المدارس لأي مادة.

فيما تمنى الكثير من المعلمين والمعلمات إعطاءهم حقهم الوظيفي من الدرجة المستحقة والفروقات، حيث الكثير منهم دون درجته المستحقة، إضافة لمطالبهم الأخرى من إيجاد حركة نقل كبيرة هذا العام تنهي معاناتهم مع السفر والترحال، ويكون الاستقرار بمواقعهم التي يعيشون فيها دافعًا لهم لبذل المزيد من الجهد والإمكانات.

وهناك مطالبات بإكرام المعلم وتقديره وإعادة الهيبة له من جديد، وفرض القوانين الكفيلة بحماية حقوقه مادياً ومعنوياً ليتمكن من أداء رسالته خير قيام “دون أولويات أو تمييز، خصوصًا بعد الانتقادات الكثيرة التي شملت إساءة واضحة للكثير منهم.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة