الأربعاء, 8 صفر 1440 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

أرسل خبر

مدير جامعة شقراء: اليوم الوطني يرحل بنا للماضي ويفتح أبواب المستقبل

مدير جامعة شقراء: اليوم الوطني يرحل بنا للماضي ويفتح أبواب المستقبل
غاية - عبدالرحمن الشهري

رفع مدير جامعة شقراء، الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد -حفظهما الله- وإلى الشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية 88، حيث عبر بالأصالة عن نفسه ونيابة عن منسوبي جامعة شقراء من أعضاء هيئة التدريس والهيئة الإدارية والطلاب والطالبات .

وقال الدكتور “الأسمري”: “تمر علينا هذه المناسبة العزيزة على قلوب الجميع هذا العام ونحن ننعم بالطمأنينة والاستقرار وتذكرنا في السجل التاريخي، حيث أكرمنا الله بوطن آمن معطاء تحرسه عناية الله، سائلين الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا من كل مكروه”.

وأضاف: “اليوم الوطني ملحمة خالدة عاشتها البلاد بكل فرح، ورحلة توحيد قادها المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ومن معه من المخلصين، تحت راية التوحيد، لبناء دولة قوية تكون مظلة شاملة للإسلام والمسلمين والعرب، فقد شهدت المملكة خلال سنوات قلائل نجاحات كبيرة نتج عنه هذا الوطن العامر، عملت قيادتنا الحكيمة طوال تاريخها على جعل هذا الوطن بمصاف الدول المتقدمة ونموذجًا للكيانات الناجحة في المنطقة، وحققت الرفاهية للمواطن في كل الجوانب، ونحن في الجامعات لمسنا هذا العطاء بإنشاء المدن الجامعية والمستشفيات التعليمية في كل منطقة، وفي المحافظات التي تحقق أهداف الدولة في نشر التعليم الجامعي على أوسع نطاق، والربط مع المدن الإنتاجية الطبية والصناعية والاقتصادية ومشروعات التنمية .

وتابع قائلاً: تحلُّ علينا هذه الذكرى العطرة ليوم سيبقى في أذهان الأجيال عامرًا، يستعيدونه في كل عام، يذكرنا بالتوحيد السياسي والحضاري الذي جعل بلادنا أرضًا وشعبًا تحت مظلة قيادة واحدة تحملت الأمانة في نقل الوطن إلى الريادة والازدهار، نسأل الله العلي القدير أن يحفظ لنا سلمان الحزم وسمو ولي عهده الأمين.

ولفت إلى أن المملكة تشعر بالفخر والعزة وهي تعمل وفق المنهج الإسلامي المعتدل، الذي تستمد تعاليمه من كتاب الله الكريم وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونجدها مناسبة لنتذكر في اليوم الوطني نعم الله علينا، إذ وهبنا هذا الوطن المعطاء، كما نشكر قيادتنا الكريمة في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله- التي عملت من أجل رفعت شأننا وعزتنا أمام الدول.

وأضاف مدير جامعة شقراء: خلال الأعوام الأخيرة أنجزت الدولة مشروعات إستراتيجية كبرى تمثلت في تحولات وطنية واسعة شملت جميع أجهزة الدولة استفاد منها المواطن وكل مقيم على أراضيها، وشهدت الإعلان عن رؤيتها لما ستكون عليه الدولة عام 2030، عبر تحولات وطنية وتوجهات اقتصادية استثمارية انطلقت من تعدد أوجه مصادر الدخل، بدلاً من الاعتماد على دخل وحيد فقط، وبالتالي تطلب البحث في مصادر الفضاء الأرحب من طاقات وكنوز وثروات ومرتكزاتنا الاقتصادية مكنونة في نواحي بلادنا، فبلادنا تتمتع في هذه المرحلة التاريخية في أفضل مراحلها بعد أن استردت الكثير من عافيتها الحضارية بفضل الله، ثم بفضل قيادتنا الحكيمة التي عبرت بِنَا الممر الآمن في السياسة الدولية والاقتصاد التي كانت تعصف بالدول المجاورة ودول المنطقة، حتى أصبحت السعودية الدولة الأقوى صلابة، والدولة التي تستطيع أن تسير شؤون المنطقة .

وأكد مدير الجامعة أنه كان لبناء أجهزة الدولة التي شملت مؤسسات القطاع العام والخاص والقطاع الخيري بما يتوافق مع الرؤية 2030 والتحولات التي جاءت منسجمة مع الرؤية، دور في اتساع الأفق أمام تحقق القفزة الحضارية الآمنة، والتي تأسس الثبات القوي لجيل متحفز لمواصلة التطور وتحقيق الأهداف .

وأختتم مدير جامعة شقراء كلمته قائلاً: “إن جامعة شقراء تسعد وهي تعيش أفراح هذا اليوم الوطني مع الجامعات السعودية، حيث إن الجامعة أتمت الجزء الأكبر من مشروعات المدن الجامعية، والمجمعات الأكاديمية، وتجهيزات الكليات المختلفة فهذه التجهيزات في جامعة شقراء والجامعات السعودية ما كانت لتتم لولا توفيق الله ثم الأوامر والقرارات التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- حيث وجهت بعض الميزانيات لاستكمال مشروعات الجامعات، وهذا بدوره عجل في انتشار الجامعات والكليات على نواحي عديدة من الوطن، بما يتناسب والكثافة السكانية وتكتل المحافظات والمراكز ومع ما يتوافق من متطلبات سوق العمل في القطاعين الحكومي والخاص.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة