الأحد, 13 محرّم 1440 هجريا, الموافق 23 سبتمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

الليلة.. أمير الرياض يرعى احتفال “التعليم” باليوم الوطني بحضور “العيسى” مشاركة نسائية في تنظيم احتفال تعليم حائل باليوم الوطني طلاب حائل يعبرون عن فرحة يوم الوطن بالرسم 100 كشاف يشاركون في تنظيم فعاليات التعليم بيوم الوطن مدير معهد العاصمة النموذجي يهنئ القيادة بذكرى اليوم الوطني وزير التعليم : قطاع التعليم نال نصيبه الوافر من الاهتمام منذ عهد المؤسس حتى وقتنا الحاضر مدير جامعة شقراء: اليوم الوطني يرحل بنا للماضي ويفتح أبواب المستقبل مدير جامعة جدة : اليوم الوطني يجسد التلاحم بين القيادة والشعب والاعتزاز بالقادة المؤسسين نائب رئيس جمعية الكشافة : الاحتفاء باليوم الوطني يُرسخ في الاجيال الحفاظ على المنجزات والمكتسبات الصقر : مناسبة اليوم الوطني نستلهم منها العبر ونستشرف بها ملامح الغد يوسف الثويني : التعليم يحظى بعناية خاصة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الأحوس : في اليوم الوطني تعليم جازان يحتفي بمشاركة قوة جازان والتحالف العربي
أرسل خبر

مدير جامعة شقراء: اليوم الوطني يذكِّرنا بمعايشة إنجازات القائد المؤسس

مدير جامعة شقراء: اليوم الوطني يذكِّرنا بمعايشة إنجازات القائد المؤسس
غاية - عبدالرحمن الراشد

هنَّأ مدير جامعة شقراء، الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، القيادة الرشيدة والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني للمملكة الـ٨٧، ورفع التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – على الإنجازات التي تحققت خلال مسيرة الدولة، وما تحصلت عليه من مكاسب في زمن قياسي، يُعد قصيرًا في عمر الشعوب.

وفي التفاصيل، قال الأسمري: اليوم الوطني يعد إعلانًا لنجاح ملحمة توحيد المملكة العربية السعودية بعد بطولات خاضها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – تغمده الله بواسع رحمته – والقيادات الميدانية في توحيد مناطق السعودية مترامية الأطراف.

وأعرب الدكتور الأسمري عن سعادته بهذه المناسبة قائلاً: عام 1351هـ سجَّل التاريخ في سفره مولد وطن عظيم في قلب الجزيرة العربية وأنحائها؛ إذ تم إعلان توحيد دولتنا باسم المملكة العربية السعودية؛ لتجمع جميع المناطق والشعوب على هذه الأرض الطاهرة مهبط الوحي. وتم التوحيد بعد ملحمة وبطولات خاضها المؤسس المغفور له – بإذن الله – مع رجالاته ومحبيه من أبناء هذه البلاد المباركة، الذين آزروه لإدراكهم أنه يريد بناء دولة على معظم أجزاء الجزيرة العربية، وإعلاء شأن الوطن، ورفع راية التوحيد خفاقة في سمائه؛ فكان له ذلك – بعون الله تعالى وتأييده -، وتحققت أحلامه بإنشاء دولة قوية في سياساتها واقتصادها.

وأضاف: لن يجد المواطنون والمواطنات أفضل من هذه اللحظات لتذكُّر المسيرة المظفرة، ومعايشة إنجازات القائد المؤسس؛ لأنها البداية الملهمة والانطلاقة الشجاعة التي كرست بنية المملكة العربية السعودية، وجعلت منها عمقًا استراتيجيًّا للعالم الإسلامي، وأيضًا عمقًا للهوية العربية لغة القرآن، والحاضنة للدعوة الإسلامية؛ فأصبحت دولتنا الرقم الذي يصعب على المعادلة العالمية تجاوزه، ومثلاً يُضرب للاستقرار السياسي والنماء الاقتصادي والرقي العلمي.

وتابع: منذ تأسيس السعودية إلى هذا العهد الزاهر في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – وحكومتنا الرشيدة أخذت بكل أسباب النجاح والرقي والازدهار؛ فسخرت الإمكانات البشرية والمالية، وأوجدت روح التنافس الممزوجة بالانتماء من أجل القفزات الحضارية التي تنشدها كل دولة؛ فلم تتوانَ وقتًا ما عن العناية بالإنسان وإعداده، والارتقاء بقدراته وإمكاناته.

وأردف: يطيب لي أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز متزامنة مع الذكرى الـ87 لليوم الوطني، التي نحتفل بها هذا العام بمنجزات حققها التعليم بشكل عام، وجامعة شقراء بشكل خاص؛ إذ شهدت الجامعة مطلع هذا العام الجامعي الانتقال إلى منشآت أكاديمية جديدة بمحافظات: شقراء، الدوادمي، حريملاء، القويعية، ثادق وضرماء. وضمت الجامعة مدنًا جامعية ومجمعات أكاديمية حديثة لكليات البنات، ضمنت من خلالها الجامعة بدعم من ولاة الأمر الانتقال إلى مستويات ريادية في التعليم الجامعي، التي ستعود بأثرها الإيجابي على المخرجات الأكاديمية للجامعة؛ إذ نستهدف رفد سوق العمل الوطنية بكوادر وطنية مؤهلة، تتوافق مع رؤية السعودية 2030 التي أطلقها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بعدما أقرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وتناولت محاور، منها: إعداد جيل طموح، واقتصاد محلي مزدهر.

وختم مدير جامعة شقراء حديثه داعيًا الله أن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والأمان ورغد العيش، وأن يعيد علينا هذه المناسبة أعوامًا مديدة وهي ترفل بثوب العز والتمكين تحت راية التوحيد.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة