الأحد, 1 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 19 نوفمبر 2017 ميلاديا

مبتعثو أستراليا يبايعون محمد بن سلمان بكلمات الوفاء

مبتعثو أستراليا يبايعون محمد بن سلمان بكلمات الوفاء
غاية - عبدالرحمن الشهري

هنّأ مبتعثو ومبتعثات المملكة العربية السعودية بأستراليا، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على الثقة الملكية باختياره ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء، واستمراره وزيراً للدفاع.

وقال محمد المالكي؛ طالب الدكتوراه، : بفضل من الله ونعمته علينا كمواطنين سعوديين تمت البيعة الشرعية لولاية العهد بكل هدوء وتوافق ليسطر هذا الأمر أروع معاني التكاتف لدى أسرتنا الحاكمة.

وأضاف: نبايع الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، على السمع والطاعة وعلى كتاب الله ورسوله.

من جهته، قال طالب الدكتوراه في علم المناعة وأمراض الدم محمد العسيري: باسمي واسم جميع الطلبة المبتعثين في دولة أستراليا نعبّر عن أصدق التهاني والتبريكات لصاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لاختياره ولياً للعهد، وهو أهل لهذه الثقة، ويأتي هذا القرار من حرص القيادة على ترسيخ مفهوم الاستقرار والاستمرارية للمواطن.



بدوره، قال المبتعث لدرجة الدكتوراه عبدالرحمن الموسى : استيقظنا على خبر اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، الأمير الذي حمل راية التغيير نحو التقدم والازدهار برؤية وطنية شاملة ترسم ملامح مستقبل هذا الوطن العظيم، وإن هذا الاختيار الذي تمّ بتصويت أغلبية مجلس البيعة ليعكس مدى أهمية هذا القرار ومدى نجاحات ولي العهد خلال تسلسله في المناصب والمهام التي أوكلت له.

وأضاف: نبايع سموه على المنشط والمكره ونحن مع وطننا قلباً وقالباً، كما نشكر قيادتنا على كرمهم وعطائهم واللفتة الكريمة لأبنائهم بالأوامر الملكية التي صاحبت القرار، ولذا يجب علينا رد الجميل لوطننا، ونحن على ذلك نعاهدك ياوطننا ومليكنا وولي عهدك بأننا سلم لمَن سالمكم حرب لمَن حاربكم.

وقال طالب الدكتوراه بأستراليا تركي صقر المطيري: إنه لفخر واعتزاز بالأمير الشاب صاحب الرؤى وروح الشباب الطموح تقليده ولاية العهد بسلاسة وحكمة والمضي قدماً نحو الأهداف السامية لخدمة الدين والمليك والوطن وتخطيط لمستقبل زاهر بأن يعيش المواطن السعودي برخاء في ربوع هذا الوطن المعطاء.

أمّا حنان سالم المالكي، طالبة الدكتوراه في اللغويات التطبيقية بجامعة ملبورن، فقد قالت: يغادر أبطال ويأتي أبطال ويحكم وطننا رجال لا يتركون لمَن هو ضال أن يعبث بترابها وتوحدها وعقيدتها وتماسكها القوي.

وأضافت: أبايع الأمير محمد بن سلمان على تعيينه ولياً للعهد وسنداً قوياً للشعب السعودي.

وفي سياق متصل، قال سالم اليامي مبتعث الدكتوراه بتخصص إحصاء بجامعة موناش: نجدد البيعة بالولاء والطاعة لولاة الأمر، وندين لهم جميعاً بالعرفان وللإمام المؤسس باني نهضة الأمة وموحد صفها وجامع شتاتها والحاكم فيها بكتاب الله وسنة نبيه ومن بعده أبناؤه الأوفياء ملوك الدار الذين حملوا الأمانة واستطاعوا أن يبلغوا بمواطنيهم عنان المجد.

وأنشأ “اليامي” أبياتاً شعرية بهذه المناسبة قال فيها:
“سمعاً وطاعة والعدو مدحور
وعزم الوطن مشحوذ بالهمة
حكم الشريعة منهج ودستور
في الدولة اللي تخدم الأمة
يابن الإمام الحازم المنصور
تبشر بنا في ساعة الغمة
بيعة وفا ما تقبل المحظور
من روس قوم تنطح القمة
هذي عوايدنا ولا به جور
صبيان يام اللي لهم ذمة”.

وقال المبتعث على درجة الدكتوراه في أنظمة معلومات عبدالله الغامدي: “حنا نرتاح الحين وأنتم الله يعينكم” هذه كلمات قالها مَن حَمَل على عاتقه أمن وطن وهنا ترجَّل الفارس وسلَّم الراية إلى الأمير الشاب الطموح صاحب الرؤية الذي لا يكلُّ ولا يملُّ من أجل حضارة ونهضة وطن، فشكراً لن توفيك حقك سيدي محمد بن نايف؛ ومرحبًا بك محمد بن سلمان؛ فنحن عضُدَك وسَنَدُك بايعناك وولاة أمرنا على السمع والطاعة.
من جانبه، قال طالب الدكتوراه بالمحاسبة الإدارية ناصر عسيري: القرارات الملكية الحديثة تتصف بطابع إستراتيجي بعيد المدى، ومن المتوقع أن تكون لها آثار إيجابية، وخاصة على المدى الطويل، وذلك بأنها ركزت على الاستفادة من الكفاءات الشابة.

وأضاف: “رؤية السعودية 2030” التي أطلقها صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تتطلب المتابعة المستمرة، كما تنص على ذلك وظائف الإدارة الخمسة المتمثلة في التخطيط، التنظيم، التوظيف، التوجيه، والرقابة، لذلك القرار الملكي القاضي بتعيين سموه وليا للعهد سيسهم بشكل كبير في تنفيذ الرؤية بنجاح وتميز.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة