الجمعة, 5 ذو القعدة 1438 هجريا, الموافق 28 يوليو 2017 ميلاديا

لله درك ياعواجي

لله درك ياعواجي
خيرية حتاتة

رجال أمنُنا ، العيون الساهرة لحمايتنا وحماية أرض الوطن بعد الله ، دروعنا الوقاية ، حُماة الوطن همْ من أقسموا على الأخلاص لله ثم المليك ثم الوطن ، ففي كل يوم يسطرون للتاريخ ملامح بطولية ويرددون لنا حكايات في حب الوطن وكيفية الدفاع عنه، فقد نذروا أنفسهم دفاعاً عن هذا البلد الأمين الذي أقسم الله به في سورة التين ، قال تعالى ” وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ”

لذا كان حقاً علينا ذكر بطولات رجال أمن الوطن البواسل الذي تعجز كلماتنا عن ذكر محاسنهم وشجاعتهم ، فمن نعم الله على بلدنا أن منحها رجال وطنين من الدرجة الأولى ، ومن أبطال الوطن العريف جبران عواجي الذي واجه الإرهاب والموت ببسالة ، وأمام أُناس لا يشفي صدورهم إلاّ الدماء والدمار لبلادهم، جبران الذي جبر بخاطر كل السعودين كان محل فخر واعتزاز لكل سعودي ومقيم على هذه الأرض، فلقد قدم رسالة واضحة للمفسدين في الأرض ولكل المتربصين بهذه البلاد ، فالبرغم من خطورة الموقف وحمل الإرهابين لحزامين ناسفين إلاّ أن ذلك لم يوقف البطل جبران أمامها وساهم مع بقية زملائه في دحر شرورهم ، قال تعالى ” وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ” إنّ هؤلاء هم أبناء المملكة العربية السعودية ، أبناء الجزيرة العربية والحرمين الشريفين ، تميزوا بالشجاعة والإقدام وسرعة قرار في مصلحة الوطن ، وماأجمل بيت الشعر الذي يقول :
تأبى الشجاعة أن تُفارق أهلها .. ويأبى الشجاع أن يموت جباناً
ولنتذكر مقولة الأمير نايف رحمه الله ( رجال الأمن يقدمون ولا يهربون )
وقفة :
إخوانُنا الجنود الأبطال فخراً وشرفاً لكم بأنكم حامون لبلادنا بعد حماية الله لها ، دعائنا لكم في كل وقت بالنصر العاجل ، وأن يبعد الله عننا وعن جميع بلاد المسلمين الفتن والشر .

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة