الاثنين, 11 شوّال 1439 هجريا, الموافق 25 يونيو 2018 ميلاديا

لجنة مشتركة تقيّم تجربة الابتعاث في مجال التدريب الطبي إلى ألمانيا

لجنة مشتركة تقيّم تجربة الابتعاث في مجال التدريب الطبي إلى ألمانيا
غاية - عبدالله الشمري

وقفت لجنة مشتركة من عدة جهات؛ من وزارتي الصحة والتعليم، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، على برنامج الابتعاث الخارجي الطبي في ألمانيا الاتحادية؛ وذلك عملاً بتوصيات القيادة الرشيدة ممثلةً في مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –يحفظه الله– وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود –يحفظه الله– باستثمار طاقات شباب الوطن الاستثمار الأمثل، وتأهيلها وتدريبها بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030، التي يعتبر برنامج الابتعاث الخارجي أحد ركائزها.

وبتوجيهات مباشرة من وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، ومتابعة حثيثة من قبل الدكتور جاسر بن سليمان الحربش وكيل وزارة التعليم للبعثات، المشرف العام على شؤون الملحقيات؛ كانت أهداف التنسيق بين الجهات المعنية بالتدريب الطبي خارج الوطن؛ تقييم تجربة الابتعاث في مجال التدريب الطبي إلى ألمانيا، والوقوف على برامج التدريب ومناهجه، وطرق التقييم وإجازة المتدربين، علاوة على النظر في التحديات التي تتطلب التعهد بالدراسة، واقتراح الحلول الناجعة، ومناقشة التطلعات المأمولة؛ للاستفادة من مزايا المدرسة الألمانية في هذا الحقل.

واستهلّت أعمال اللجنة بزيارة نقابة الأطباء الألمانية في ولاية برلين، حيث التقى أعضاء اللجنة وعدد من مشرفي الملحقية الأكاديميين، بممثلي النقابة: Dr. Ramin Walter Parsa-Prsi مدير قسم العلاقات الدولية، والسيد Domen Podnar مستشار سياسات النقابة في قسم العلاقات الدولية.

كما اجتمعت اللجنة بالملحقية الثقافية؛ للاطلاع على رأيها في برنامج التدريب الطبي، وخبراتها إزاء هذه التجربة، ومرئياتها، والحلول التي تقترحها للخروج بأفضل النتائج المرجوة من الابتعاث في هذا المجال.

وقد استعرض ممثلو الجهات المشاركة في التقييم أبرز الملاحظات المستدركة من خلال تجارب المبتعثين المختلفة، وأهم التحديات، علاوة على ذلك تمت مقابلة الملاحظات والتحديات بالمعلومات المستخلصة من عرض نقابة الأطباء بولاية برلين.

كما اجتمعت اللجنة بمنسوبي الملحقية الثقافية في ألمانيا ومشرفيها الأكاديميين. بحضور الملحق الصحي السعودي في ألمانيا الدكتور عدنان الصرعاوي؛ حيث اطلع المجتمعون –من خلال عرض مرئي- على أبرز المشكلات المتكررة في برنامج الابتعاث، وأهم الملاحظات التي تجدر مناقشتها فيما بين الأطراف المعنية بابتعاث الأطباء السعوديين للتدريب إلى ألمانيا. وقد نوقشت غالبية هذه الملاحظات، والاستفسارات المطروحة؛ بهدف الخروج بمقترحات عملية ناجعة، تمكِّن جهات الابتعاث من الاستفادة من التدريب الطبي في ألمانيا الاستفادة المثلى.

كما استعرضت خلال اللقاء تجربة الابتعاث للتدريب الطبي في السويد؛ من خلال تقديم عرض عن أنظمة التدريب الطبي السويدية. وقد التقت اللجنة بعدد من ممثلي مجموعة SANE CARE، كل من الرئيس التنفيذي للمجموعة الدكتور Dr. Miksel Rosen ومنسقة التدريب المتخصص Ida Leander-Pehrson.

وقد استعرضت من خلال العرض اللوائح التنظيمية للتدريب الطبي في السويد، وآلية التقييم الدورية والامتحانات، وشهادة الاختصاص، والتخصص الدقيق. وقد أثنت اللجنة على ما اطلعت عليه من دقائق التدريب الطبي في السويد، آملة أن يستفاد من إمكانيات السويد المتقدمة بابتعاث المزيد من المبتعثين.

واطلعت اللجنة على مسيرة طبيبين مبتعثين إلى ألمانيا، أحدهما في تخصص الطب البشري، والآخر في تخصص طب الأسنان. وقد قدّم المبتعثان عرضاً بالمراحل التي قطعت خلال مسيرة التدريب في التخصصين. وقد وقفت اللجنة على المراحل المستعرضة بطرح التساؤلات المعنية بمناهج التدريب، وطريقة التقييم، والمتطلبات المعنية بالتدريب في كل فرع من التخصصين.

وزار أعضاء اللجنة سفارة خادم الحرمين الشريفين في ألمانيا، والتقوا القائم بالأعمال عدنان بن محمود بوسطجي، الذي استعرض مع ضيوفه الدور الذي تضطلع به سفارة خادم الحرمين الشريفين في ألمانيا؛ في تعضيد عرى العلاقة بين البلدين، بما يعود على الوطن ومواطنيه بالخير. وعمل السفارة ومنسوبيها على تذليل كل العقبات أمام المواطنين الموجودين في ألمانيا، ورعاية مصالح السعوديين على أراضي الجمهورية.

من ناحية أخرى استعرض دور السفارة في مهمة إنجاح مهمة المبتعثين إلى ألمانيا، وزار أعضاء اللجنة مستشفى شاريتيه ومستشفى فيفانتس ببرلين، حيث يتدرب فيهما عدد من الأطباء المبتعثين.

في ختام برنامج اللجنة؛ اجتمع أعضاؤها مع الملحق الثقافي في ألمانيا؛ لتقييم الأوضاع المعنية بالأطباء المبتعثين للتدريب الطبي في ألمانيا، وصياغة توصيات التقييم. ومن بين التوصيات التي أقرتها اللجنة: استمرار الابتعاث إلى ألمانيا للتدريب الطبي؛ نظراً لقوة نظام التدريب وجودته وتعزيز ابتعاث الأطباء (المرشحسن الجّدد) للتدريب إلى ألمانيا لدى المستشفيات المتميِّزة، المرتبطة مع الملحقية الثقافية باتفاقيات تدريب ويحبَّذ ألاَّ تقل أسرة المستشفى عن 500 سرير، بالإضافة إلى تضمين خطابات قبول الأطباء -المرشحين للابتعاث إلى ألمانيا للتدريب- كامل التلفة المبدئية، بما يشمل الدورات الإلزامية في حال إلزاميتها.

كما أوصت اللجنة بأن تكون المدة المخصصة للمرحلة التحضيرية السابقة لبرنامج التدريب (اللغة الألمانية، والمصطلحات الطبية) مدة سنتين، تمدّد عند الضرورة من قبل الملحقية الثقافية بما لا يتجاوز ستة أشهر على أن يتم تحديد ذلك في قرار ابتعاث الأطباء –المبتعثين الجدد– للتدريب إلى ألمانيا لمرحلة التَّخصص (Facharzt).

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة