الأربعاء, 4 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 22 نوفمبر 2017 ميلاديا

قينان الغامدي: إذا اجتاز 60 % من المعلمين “قياس” فأنا مدين لهم باعتذار مكتوب ومعلن

قينان الغامدي: إذا اجتاز 60 % من المعلمين “قياس” فأنا مدين لهم باعتذار مكتوب ومعلن
غاية - عبدالرحمن الراشد

كشف وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية الدكتور محمد الحارثي عن موافقة وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى على تبني تجربة أحد المعلمين في مجال تعليم اللغة العربية للصفوف الأولية، مشيرًا إلى أنه سيتم الإعلان عنها خلال الأسبوعين المقبلين.

وقال في تغريدة بحسابه بـ”تويتر”: “تأكيدًا لثقة وزارة ‫التعليم في ‫المعلم السعودي، يسرني أن أعلن عن موافقة وزير التعليم على تبنّي تجربة أحد المعلمين وتطبيقها على نطاق أوسع”.

وأضاف: “‏‏سيتم الإعلان عن التفاصيل خلال الأسبوعين القادمين بإذن الله تعالى، التجربة في مجال تعليم اللغة العربية للصفوف الأولية”.

وشدد الدكتور الحارثي من خلال وسم ‏‫#المعلم_السعودي ووسم ‏‫#شكرا_للمعلم ردًا على انتقادات واتهامات وجهت للمعلمين والمعلمات مازالت تثير جدلاً على مواقع التواصل بأن “المعلم هو من يقود الصف الذي يُعد مصنع القادة، والعلماء، والمفكرين، وبناة الوطن وحيث تتركز فيه عمليات التعليم والتعلم الأساسية”.

وأضاف: ‏المعلم السعودي هو صانع جيل الرؤية وهو المحور الرئيس لتحقيق رؤية 2030 وهو من يعد المواطن المعتز بدينه، العامل بقيمه، المنتمي لوطنه، المتوازن في شخصيته.

وقال مدير التعليم بمحافظة جدة عبدالله الثقفي بدوره ‏”نعتز ونفتخر بكفاءة المعلم السعودي وتأهيله وأدائه وأمانته ووطنيته.. تحية لكل معلم ومعلمة فأنتم أمناء الجيل وحداة الركب التعليمي”.

هذا في الوقت الذي يتعرض فيه المعلمون والمعلمات لهجوم وانتقادات حادة من الكاتب الصحفي قينان الغامدي آخرها أمس عبر برنامج (ياهلا)، على قناة روتانا خليجية أكد فيها أنه “‏إذا طبقت الوزارة اختبارات قياس على المعلمين الحاليين واجتازها 60 % منهم، فأنا مدين لهم باعتذار مكتوب ومعلن”.

‏وتابع: “أغلب المعلمين تحولوا في الفترة الأخيرة لوعّاظ، ولناشرين لفكر التطرف والتشدد بين الطلبة والطالبات، وطالب ‫وزير التعليم بعدم الإصغاء للشكائين البكائين بالمدارس”.

واعتبر “الغامدي” ‏أن “مستوى المعلمين مخجل وسيئ، و50 % من المتقدمين للوظائف التعليمية يفشلون في اجتياز اختبارات “قياس”، مشيرًا ‏إلى أن “مستوى المناهج والمباني المدرسية شماعات يعتمد عليها المعلمون ليعلقوا فشلهم ويجب أن يتعامل المعلم مع الواقع”، واصفًا ‏”التقييم الذي تجريه الوزارة في مدارسها سنويًّا غير عادل يساوي بين المعلم المتميز والمعلم الكسول في المكافآت”.

ولفت إلى أنه “على الرغم من وضع المدرسين المتميز لا نجد منهم بلاءً محمودًا بالمدارس وأغلبهم غير متفرغين لمهنتهم الأساسية”.

رابط مختصر:

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    صدى الأمل

    أطلب من الوزارة توفير كافة الامكانيات والتجهيزات من مباني ومعامل وتوفير المعلمين وتقليل أنصبة الحصص التي تثقل كاهل المعلم والأنشطه الغير مفيده وأن يشعر المعلم بالإنتماء الوظيفي لمهنته ثم بعد ذلك يكون تقييم المعلم الصحيح ..وليس تقييمه في ظل الوضع الراهن السئنريد أن نفتخر بمهنتنا ونزاولها بكل مرونه وسلاسه