الخميس, 26 جمادى الآخر 1441 هجريا.
العشاء
07:51 م

احدث الموضوعات

التعليقات: 0

عن الطقس السيئ والمدارس.. كاتب سعودي: من قال إن أوروبا وأمريكا لا تعطلان الدراسة!

عن الطقس السيئ والمدارس.. كاتب سعودي: من قال إن أوروبا وأمريكا لا تعطلان الدراسة!
https://gaya-sa.org/?p=193870
غاية التعليمية
متابعات

عن موجة الطقس السيئ الحالية، يؤكد الكاتب الصحفي فهد بن جليد أن أمريكا وأوروبا ومُعظم الدول الصناعية الكُبرى في العالم تُعلِّق الدراسة والعمل ربما لعدة أيام عند الحاجة ولأسباب مُتعدِّدة ومنها سوء الطقس؛ من أجل الحفاظ على سلامة وصحة الصغار، رافضاً زعم البعض بأن هذه الدول لا تعطل الدراسة، ومؤكداً أنها أكبر كذبة يتم ترويجها.

حيرة الآباء.. دراسة أم لا؟

وفي مقاله “التعلُّق والتعليق بسبب الطقس” بصحيفة “الجزيرة”، يقول “ابن جليد”: “للمرة الثانية خلال أقل من ثلاثة أسابيع يقع الآباء وأولياء الأمور في حيرة من أمرهم، بين ذهاب أبنائهم وبناتهم للمدارس أو تغيّبهم عن الدراسة، مع تزايد التحذيرات من موجة البرد الأخيرة الأعنف، ودعوات تعليق الدراسة أو تدخل أولياء أمور الطلاب بمنع ذهاب أبنائهم وبناتهم للمدرسة، يؤكد ذلك أو ينفيه تحرك الوزارة المحدود شمالاً بتأخير الحصة الأولى إلى الساعة التاسعة صباحاً، وهو جهد تُشكر عليه، رغم عدم طمأنتها للطلاب في المناطق الأخرى وسط وشرق المملكة، وتفضيلها الصمت حول الحاجة للتأخير أو التعليق أو بقاء الوضع على ما هو عليه، علماً بأنَّ البرد القارس في الموجة الأخيرة ما زال عالقاً في ذاكرة الصغار، والذي بقي تعليق أو تعطيل الدراسة خلاله (مُتأرجحاً) كقرار شخصي لأولياء الأمور مع إحساسهم بالخوف على صغارهم”.

في أوروبا وأمريكا يعطلون الدراسة

ويرفض “ابن جليد” مزاعم البعض أن دول أوروبا وأمريكا لا تعطل الدراسة عندما تسوء الأحوال الجوية، ويقول: “أكبر كذبة يمكن ترويجها في مثل هذه الظروف أنَّ الخواجات لا يعطِّلون الدراسة رغم الأمطار والثلوج والبرد، ودعوات عدم تعليم أبنائنا الكسل والخمول، وهذا كلام غير دقيق -سئمنا سماعه- في سنوات ماضية، فأمريكا، وبريطانيا وعموم أوروبا، ودول شرق آسيا، ومُعظم الدول الصناعية الكُبرى في العالم تُعلِّق الدراسة والعمل ربما لعدة أيام عند الحاجة ولأسباب مُتعدِّدة، كجزء من المسؤولية الطبيعية للحفاظ على سلامة وصحة الصغار، كما أنَّ الأسر هناك أيضاً تتخذ قراراً شخصياً مُماثلاً عند الحاجة دون تردُّد أو تأخر، فالأبوان أقدر وأجدر بتقييم وضع أطفالهما الصحي ومدى تحملهم للتقلبات المناخية، وقد طالبت في (السابع والعشرين) من الشهر الماضي -في مقال هنا- بالتعامل مع غياب الطلاب والطالبات في (هذين اليومين) بروح النظام لا بنصه، وذلك بتفهم السبب (كعذر مقبول) لا يوجب الخصم من الدرجات أو المُساءلة والحرمان، فسلامة الأطفال مسؤولية الجميع، وتقديرات الأبوين لظروف الطقس وتأثيرها على صحة صغارهما من المُبررات التي أتمنى أن تجد لها قبولاً عند إدارات المدارس”.

ارفعوا الحرج عن الآباء

وينهي “ابن جليد” مطالباً وزارة التعليم والإدارات والمدارس برفع الحرج عن الآباء ويقول: “حرج بعض الآباء عند مُحاولة إقناع أطفاله الصغار (بعدم الذهاب للمدرسة) خصوصاً في المرحلتين الابتدائية والتمهيدي بسبب تعلّقهم بالمدرسة، يحتاج لتدخل ودعم من المدرسة نفسها؛ لأنَّ بعض الأطفال يعتقدون أنَّ الغياب الذي فرضه الأب عليهم سيضر بهم، فيما هو قرار اتخذ لحمايتهم، يوازيه حرص بعض الأسر على ذهاب أبنائها للمدرسة وعدم الغياب بحجة أنَّ الدراسة قائمة ولم يتم تعليقها”.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>