الإثنين, 17 شعبان 1440 هجريا.
العشاء
08:12 م
التعليقات: 0

جامعة الجوف تختتم فعاليات الملتقى التوعوي الأول لقيادة المرأة السيارة

جامعة الجوف تختتم فعاليات الملتقى التوعوي الأول لقيادة المرأة السيارة
https://gaya-sa.org/?p=173601
غاية التعليمية
غاية - عبدالرحمن الراشد

اختُتمت أمس أعمال الملتقى التوعوي الأول لقيادة المرأة السيارة، الذي أقيم تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، ونظمته وكالة جامعة الجوف لشؤون الطالبات تحت شعار (نحو قيادة إيجابية آمنة)، بصالة المعارض في مجمع كليات البنات بسكاكا، بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور بالجوف.

وعلى مدار أسبوع كامل استقبل الملتقى والمعرض المصاحب له العديد من الزائرات من مختلف شرائح المجتمع المستهدفة، حيث أقيمت العديد من الفعاليات العلمية التي اشترك في تقديم مضامينها نخبة من المتخصصات والمتخصصين في عدد من الجهات.

واستَعرض المحور الأول ضمن أيام الملتقى مناقشة أهمية الوعي المعرفي بضوابط وأنظمة المرور و السلامة، من خلال ما قدمه العقيد بإدارة المرور نهار العنزي، الذي تناول أبرز مضامين نظام المرور في المملكة، ثم د. بثينة القرعاوي من جامعة حفر الباطن، التي تحدثت حول دور المرأة في القيادة الآمنة، وكذلك ما قدمته عضو الجمعية السعودية للسلامة المرورية نورة العفالق، التي تناولت مفاهيم السلامة المرورية والقيادة الوقائية خلال ورقتها، كما تناولت د. نجاح القرعاوي من جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل أثر قيادة المرأة للسيارة على التنمية المستدامة والسلامة المرورية في المملكة العربية السعودية.

وفي المحور الثاني ” الاستعداد النفسي والاجتماعي لقيادة المرأة للسيارة ” تناولت وكيلة كلية الشريعة والقانون بالجامعة د. إقبال الوقيد قيادة المرأة للسيارة في ضوء الشريعة الإسلامية، فيما سلّطت وكيلة عمادة الجودة والاعتماد الأكاديمي بالجامعة الدكتورة حنان الربيع، الضوء في ورقتها على أثر التربية المرورية في المناهج التعليمية ودورها في السلامة العامة والفردية، بالإضافة إلى ركيزة الجوانب القانونية المتعلقة بقيادة المرأة للسيارة، والتي تناولتها المحامية نورة القحطاني، فضلاً عن ورقة قدمتها عضو هيئة التدريس بالجامعة والمستشارة النفسية والأسرية نسرين الرويلي، أوضحت خلالها طبيعة الآثار النفسية التي تنتج عن الحوادث المرورية وطرق التعامل معها.

أما المحور الثالث ناقشت مضامينه خطوات تفعيل قيادة المرأة، حيث تناولت عضو هيئة التدريس بالجامعة الدكتورة رابية العنزي مفهوم أخلاقيات قيادة المرأة للسيارة، كما تناولت عضو لجنة السلامة المرورية نورية مله أهمية القيادة الوقائية وتجنب أخطاء الأخرين، فيما أبرزت عضو الجمعية السعودية للسلامة المرورية منى الربيعان دور المشرفة التربوية في نشر ثقافة الوعي بقواعد السلامة المرورية لدى طالبات التعليم العام.

وناقشت المشاركات في المحور الرابع والأخير طبيعة استخدامات التقنية الحديثة في السلامة المرورية، حيث أوضحت عضو الجمعية السعودية للسلامة المرورية ماهية البرامج التوعوية المرورية للمرأة، ومحاضرة أقيمت بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور حول طرق استخدام خرائط GOOGLE لتفادي الأزمة المرورية، كما تناولت عضو هيئة التدريس بالجامعة الدكتورة دعاء عبدالسلام طبيعة إصابات الحوادث ومتطلبات الإسعاف في الحالات الطارئة، بالإضافة إلى فقرة ” تجربة قيادة ” قدمتها الطالبة رهف الرويلي.

وشهد الملتقى إقامة عدد من الدورات والورش التي تعنى بثقافة قيادة المرأة السيارة في مختلف الاتجاهات، وهي ” كوني راكبة إيجابية، دورة السلامة المرورية، دورة إعداد مدربات السلامة المرورية، دورة الإيقاف الآمن، دورة إدارة السلامة المرورية، دورة القيادة الوقائية، دورة مبادئ قيادة وصيانة السيارات، دورة الفحص الفني للمركبات “.

وكان للأطفال نصيبهم ضمن فعاليات الملتقى، حيث أقيم في مسرح الطفل عدد من الفعاليات المتنوعة التي نظمها فريق جود التطوعي طيلة أيام المعرض من الرابعة عصراً حتى التاسعة مساءً، حيث جرت مسابقات وفعاليات متعددة تخللها تقديم العديد من الجوائز للأطفال المشاركين، ضمن أركان ” الفنان الصغير ، الرسم على الوجه، الركن الإدراكي “.

يذكر أن معالي مدير الجامعة الدكتور إسماعيل بن محمد البشري قد افتتح الملتقى بحضور عدد من قيادات الجامعة ورؤساء الأجهزة الحكومية المشاركة، حيث تجول الحضور على أركان المعرض المصاحب، واطّلعوا على مضامين تلك الأركان وطبيعة الخدمات التي ستقدمها للزوار، من خلال المعروضات والمحتويات التي تعزز الوعي المعرفي بالسلامة المرورية والقيادة الآمنة وكذلك التثقيف بقواعد السلامة المرورية.

وشكر معاليه وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة أسماء المويشير وفرق العمل على جهودهم المبذولة طيلة مدة التحضير والتنفيذ للملتقى.

من جانبها أعربن الدكتورة المويشير عن شكرها لمعالي مدير الجامعة على دعمه الكبير للوكالة بكل برامجها وتذليل جميع الصعوبات في سبيل إنجاح عمل الوكالة ومساهمتها في مسيرة الجامعة الطموحة، كما شكرت وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وجميع الفرق المساهمة في إنجاح الملتقى.

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة