الأربعاء, 8 صفر 1440 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

أرسل خبر

جامعة الأميرة نورة تواكب الرؤية في تحقيق التكامل الصحي والبدني

جامعة الأميرة نورة تواكب الرؤية في تحقيق التكامل الصحي والبدني
غاية - عبدالرحمن الشهري

في إطار تنوع النشاطات المقدمة للطالبات في جامعة الأميرة نورة وسعياً منها لتحقيق الروية السعودية 2030 بدأت الجامعة بتشكيل فرق رياضية لكل قسم من الأقسام التعليمية بالكلية في كل من :فريق كرة السلة (مكون من خمسة طالبات أساسيات وخمس طالبات احتياط) وفريق كرة القدم (مكون من 10 طالبات أساسيات وخمس طالبات احتياط) ويأتي ذلك اتساقاً مع رؤية المملكة 2030م في رفع نسبة ممارسي الرياضة لدى سكان المملكة، والمساهمة في رفع مستوى اللياقة البدنية ودعم الأنشطة الرياضية ونشر الوعي بين الطالبات لممارسة الرياضة لتحقيق التكامل الصحي والبدني، و بيئة رياضية نشطة متكاملة للطالبات، والاستفادة من مرافق الجامعة الرياضية حيث لاقى التسجيل في هذه الأندية المستحدثة اقبالاً من الطالبات.

ولدى الجامعة عدد من الفرق النسائية في رياضات متنوعة، واحتضنت البطولة الرياضية الأولى لكرة القدم وكرة السلة بمشاركة مجموعة من داخل وخارج الجامعة، وذلك بملعب النادي الرياضي الترفيهي للطالبات .

حيث اشتملت البطولة على رياضة كرة القدم بمشاركة كلاً من فريق (هانيل) من جامعة الأميرة نورة وفريق (الأسهم الزرقاء) من جامعة الملك سعود وفريق (النجوم) من دار الرعاية الاجتماعية للبنات بالربوة وفريق (الرياض).

بالإضافة إلى فريق (رياض اليتز) لكرة السلة من جامعة الملك سعود وفريقي(تيتانيوم) و (لينك) من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن وفريق (رياض ايقلز) من جامعة دار العلوم.

وكان لفريق تيتانيوم التابع لجامعة الأميرة نورة مشاركات مميزة في جميع هذه الرياضات الأخرى، حيث حصلت اللاعبة زينب يوسف من كلية الحاسب على المركز الأول في البلياردو، بينما حصلت اللاعبة إلهام عبدالله من كلية اللغات والترجمة على المركز الثاني في سباق السرعة، كما حصلت اللاعبة سارة الشاعر من كلية الخدمة الاجتماعية على المركز الثالث في الريشة الطائرة.

وتهدف الجامعة من خلال هذا الدعم إلى التعريف بالأندية الرياضية بالجامعات النسائية ودعم الرياضة النسائية السعودية و إظهار مدى التقدم فيها، كما تسعى للتحول بشكل تدريجي إلى مجتمع صحي ورياضي دعماً لرؤية المملكة 2030 والتي تنص على “أن النمط الصحّي والمتوازن يعد من أهم مقوّمات جودة الحياة. غير أن الفرص المتاحة حاليًا لممارسة النشاط الرياضي بانتظام لا ترتقي إلى تطلعاتنا، ولذلك سنقيم مزيدا من المرافق والمنشآت الرياضية بالشراكة مع القطاع الخاص، وسيكون بمقدور الجميع ممارسة رياضاتهم المفضلة في بيئة مثالية، كما سنشجع الرياضات بأنواعها من أجل تحقيق تميزٍ رياضي على الصعيدين المحلّي والعالمي، والوصول إلى مراتب عالمية متقدمة في عدد منها”

كما تحقق من خلالها غايات الجامعة الاستراتيجية المتمثلة في خدمة القضايا المتعلقة بالمرأة و إدراج خدمة المجتمع في برامج جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة