الأحد, 17 ذو الحجة 1440 هجريا.
العشاء
08:19 م
التعليقات: 0

توطين تكنولوجيا التعليم

توطين تكنولوجيا التعليم
https://gaya-sa.org/?p=3551
غاية التعليمية
فريق التحرير

الخطة الطموحة التي أقرتها الحكومة لتطوير التعليم تعتبر الأهم في منطقة الشرق الأوسط على الإطلاق. ونحن في انتظار أن تترجم الخطط إلى برامج عمل واضحة المعالم وأن نلمس هذا في مستوى الطلبة علميا وتربويا.

الحديث في آليات التطوير وبرامجه هو شأن المختصين بلا شك، وحتى تقييم الأداء شأن جهات مختصة محلية وعالمية، نتمنى أن تتاح للمهتمين بشؤون التعليم.

وسوف يصاحب تطوير التعليم نقلة كبيرة في تكنولوجيا التعليم وهذا سيترجم على شكل أجهزة متطورة من حاسوبات وكاميرات وبرامج مساندة ووسائل تعليمية حديثة كالسبورة الذكية ما يعني أن مبالغ كبيرة ستصرف في هذا المجال.

وللأسف فهذه الصناعات ليست مستوطنة لدينا ما يعني أن مبالغ كبيرة ستستنزف في مواد قصيرة العمر.

التعليم عملية مستمرة عاما بعد عام، وما هو متطور اليوم من الأجهزة قد يصبح متخلفا بعد خمسة أعوام أو أقل، وما لم يقم من يخطط لتطوير التعليم بمحاولة رسم الصورة التي سيصبح عليها التعليم بعد عشرة أعوام وأكثر فلن يتمكن من استيعاب متطلبات التطوير.

وليس من الحكمة أن تصرف المبالغ الطائلة على استيراد الأجهزة مهما كانت حديثة لأنها ستصبح قديمة خلال عملية توزيعها أو بعد البدء في استخدامها. ولهذا لابد من العمل على توطين تكنولوجيا التعليم من خلال شراكات تكنولوجية.

ليس هناك أدنى شك بأن أكبر شركات الكمبيوتر والبرمجيات سترحب بشراكة سعودية توفر من خلالها مايحتاجه تطوير التعليم من أجهزة وبرمجيات ويكون مركزها في السعودية بحيث يمكن استيعاب مختصين سعوديين في هذا المجال وتحصل الشركات من خلاله على حصة مهمة من سوق تكنولوجيا التعليم، وقد نصبح دولة مصدرة لتكنولوجيا التعليم لو استثمرنا في هذا المجال.

التكنولوجيا ليست أجهزة وبرامج فقط بل تشمل كل شيء بما في ذلك تصميم مباني المدارس. ولكن تصميم المباني المدرسية الجديدة لايزال على النمط القديم ما يعني أن الرؤية التطويرية لم تكتمل بعد. وقد تصبح هذه المباني أحد أهم عوائق التطوير في المستقبل القريب إن لم نتدارك ذلك من خلال مراجعة التصاميم المعتمدة.

لقد مرت وزارة التربية والتعليم بتجارب لم يكتب لها النجاح في استخدام التكنولوجيا مع استثناءات أشرنا لها في مقالات سابقة.

اليوم اجتمعت الإرادة والدعم والإدارة ونحن في انتظار النتائج الناجحة المأمولة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة