الخميس, 5 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 23 نوفمبر 2017 ميلاديا

تعليم الباحة يشدد على تفعيل ساعة النشاط الحر في المدارس

تعليم الباحة يشدد على تفعيل ساعة النشاط الحر في المدارس
غاية - علي الدحيمي

تابع المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة الأستاذ سعيد بن محمد مخايش اليوم الأربعاء 22 / 12 / 1438 هـ زياراته المتعددة لمكاتب التعليم والالتقاء بقادة المدارس في المنطقة قبل بدء العام الدراسي؛ وكانت هذه المرة محطته بمكتب التعليم بوسط الباحة ليقف على جاهزية مدارس المكتب ويحاور قادته حول آخر المستجدات فيما يخص الاستعداد لبدء العام الجديد.

بدئ اللقاء بكلمة ترحيبية لمدير المكتب الأستاذ صالح سعيد مديس رحب خلالها بالمدير العام واستعرض جهود مكتبه في تحقيق محاور الاستعداد وتهيئة المناخ المناسب للطلاب منذ اليوم الأول.

بدوره المدير العام للتعليم استهل حديثه بكلمة أشاد خلالها بدور قادة مدارس المكتب خلال الفترة السابقة وأثناء الإجازة الرسمية في متابعة أعمال الاستعداد ومباشرة جميع الأعمال التي تخص مدارسهم وبصورة تظهر حرصهم على تحقيق بداية جادة ومثمرة للعام الدراسي، و أشار الأستاذ سعيد في معرض حديثة الذي تناول عددا من الأبعاد من ضمنها دور قائد المدرسة في تقديم الرعاية النفسية والخُلُقية والاهتمام بتحقيق الجانب القيمي وبناء الاتجاهات التربوية السليمة في مجتمع المدرسة لتوفير بيئة تعليمية آمنة فكريا وعاطفيا ، وأن يضطلع القائد بدوره في محاربة مبدأ العنف بشتى أشكاله وصوره في المدرسة ، سواء في ذلك العنف اللفظي أو الجسدي، وأن يكون الحوار البناء ولائحة السلوك والمواظبة ديدنه في تحقيق انضباط الطلاب، مضيفا بأن قائد المدرسة هو المسؤول الأول عن مخرجات النظام التعليمي، مما يتوجب عليه بناء استراتيجية تستهدف رفع نسبة التحصيل العلمي لدى الطلاب ومعالجة الضعف، بأن يمارس القائد دوره بصفته مشرفا مقيما في المدرسة فيوجه المعلمين إلى توظيف الوسائل والأساليب الناجعة في توضيح المحتوى التعليمي، ويتبادل الآراء مع المشرفين التربويين ليقدموا له المساعدة والخدمات الملائمة. وشدد المدير العام على أهمية تفعيل ساعة النشاط الحر والتي أٌقرتها وزارة التعليم مؤخرا وضرورة إدراجها ضمن جول الحصص اليومي، مبينا دور برامج النشاط المختلفة في بناء شخصية الفرد جسميًا وعقليًا ونفسيًا واجتماعيًا وإنسانيًا، لما لها من أهمية الكبرى في دعم شخصية النشء ورعايتها وصقلها بالعلوم والمعارف والمهارات اللازمة التي تساعده على توظيف إمكاناته توظيفا كاملاً، بما يعينهم على زيادة الوعي وتحمل المسؤولية والتفكير المبدع والناقد، منوها بأهمية هذه الأنشطة في تشكيل علاقة الطالب بالجماعة وبمحيطه الخارجي بطريقة أكثر فاعلية تجعل منه عنصرا فاعلا في خدمة دينه ووطن ، مقدما في ختام حديثه الشكر الجزيل على ما شاهد من برامج مثمرة ورؤى بناءة من مكتب التعليم بالوسط وقادة مدارس المكتب.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة