الاثنين, 3 ذو القعدة 1439 هجريا, الموافق 16 يوليو 2018 ميلاديا

“تطوير”: 133 حافلة لنقل الطلاب في مجمع “إسكان الروان” بالعارضة

“تطوير”: 133 حافلة لنقل الطلاب في مجمع “إسكان الروان” بالعارضة
غاية - عبدالله الشمري

أكدت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي، الذراع التنفيذية لوزارة التعليم في مجال النقل التعليمي، أنها تغطي جميع احتياجات النقل المدرسي بمجمّع مدارس “إسكان الروان” بمحافظة العارضة، من خلال 133 حافلة توفر الخدمة للطلبة عبر النقل بخطة “التوأمة” لمدة ستة أيام في الأسبوع، وعلى ثلاث فترات دراسية يومياً.

وأوضحت الشركة أنها توفر النقل المدرسي لأكثر من 198 ألف طالب وطالبة في مختلف مناطق ومحافظات الحد الجنوبي بأسطول يتجاوز قوامه 3600 حافلة ومركبة.

وقالت الشركة إنها تغطي ما نسبته 70% من الطلبة في تلك المناطق، ومنهم 53 ألف طالب وطالبة يتم نقلهم من النطاق الأحمر إلى النطاق الأخضر الآمن عبر 550 حافلة ومركبة إلى 650 مدرسة.

وأشارت إلى أن هذه الجهود أسهمت في الحدّ من حالات التسرب المدرسي، واستمرار العملية التعليمية طوال العام الدراسي في تلك المناطق.

جاء ذلك في معرض ردّ الشركة على ما نشرته “سبق” قبل يومين تحت عنوان “مآسي غياب النقل المدرسي تتواصل.. مصرع طالب بـ”عارضة جازان” وإصابة آخرين”، وما تضمّنه من المطالبة بتوفير خدمة النقل المدرسي في المحافظة ومناطق الحد الجنوبي للمملكة بشكل عام.

وكانت سيارة ولي أمر يقوم بتوصيل أبنائه إلى مجمع مدارس “إسكان الروان” بالعارضة قد تعرضت لحادث، مما أدى إلى وفاة أحد الأبناء وإصابة البقية.

وقالت “تطوير”: تقدّم خدمة النقل المدرسي لأكثر من 120 ألف طالب وطالبة في محافظات منطقة جازان عبر ما يزيد على 2800 حافلة ومركبة توصلهم إلى أكثر من 1200 مدرسة، حيث يستفيد ضمن محافظة العارضة وحدها أكثر من 25 ألف طالب وطالبة في 143 مدرسة من الخدمة، يجري نقلهم عبر 193 حافلة يضاف عليها 786 مركبة تم التعاقد مع أصحابها من أولياء الأمور لنقل الطلاب والطالبات من النطاق الأحمر إلى المدراس الآمنة الواقعة ضمن النطاق الأخضر.

وأضافت: تستحوذ محافظة العارضة على 82% من إجمالي العقود المبرمة مع أولياء الأمور في إدارة تعليم جازان، ولا يزال المجال مفتوحاً أمام الراغبين في التعاقد مع الشركة في المحافظة لنقل الطلبة عبر مركباتهم.

وأردفت: المحافظة تتميّز بتضاريسها الوعرة التي يصعب معها على الحافلات أن تقدّم الخدمة فيها.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة