الخميس, 9 صفر 1440 هجريا, الموافق 18 أكتوبر 2018 ميلاديا

“تطوير” يعقد اجتماعاً مع الراغبين في الاستثمار بمشروع توفير وسائل النقل للمعلمات

“تطوير” يعقد اجتماعاً مع الراغبين في الاستثمار بمشروع توفير وسائل النقل للمعلمات
غاية - عبدالرحمن الراشد

عقدت شركة “تطوير” لخدمات النقل التعليمي – الذراع التنفيذي لوزارة التعليم في مجال النقل التعليمي – أمس, اجتماعاً للشركات والمستثمرين الراغبين بالدخول في منافسة تنفيذ مشروع توفير وسائل النقل لمعلمات التعليم العام التي طرحتها الشركة مؤخراً، بهدف اطلاعهم على تفاصيل المشروع وشرح آلية عمله والإجابة عن جميع الاستفسارات الواردة حوله .

ويقوم المشروع على توفير وسائل نقل مريحة وآمنة تضمن سلامة المعلمات من مختلف مناطق المملكة، اللاتي يعملن في مدارس تبعد عن النطاق العمراني الذي يسكن فيه بمسافة تتراوح بين (150 – 250) كيلو مترا، حيث طرحت الشركة منافسة تنفيذ المشروع أمام المستثمرين على أن يكون انطلاق الخدمة خلال الفصل الدراسي القادم ولمدة 3 أعوام ونصف متتالية، ليتكامل هذا المشروع في تمكين المعلمات من أداء دورهن النبيل وتحقيق رسالتهن السامية، مع قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة .

وتضمّن العقد المطروح للمنافسة تأمين المستثمر أو المتعهد الفائز الحافلات، والسائقين، والفنيين، والمعدات والأنظمة اللازمة لتنفيذ المشروع على الوجه الأمثل، وفق الشروط والمواصفات المحددة من قبل الشركة، التي من شأنها ضمان تحقيق الجودة والكفاءة والسلامة العالية لخدمات نقل المعلمات, حيث ألزمت الشركة المتعهد بتطبيق شروط عدة، أبرزها تأمين حافلات جديدة لا يزيد تاريخ صنعها عن ثلاث سنوات، ومطابقة لأحدث معايير الأمن والسلامة ومزودة بأنظمة تتبع عبر الأقمار الصناعية (GPS) لمراقبة أداء الحافلة، إضافة إلى تجهيز خطة معتمدة خاصة بحالات الطوارئ والحوادث المفاجئة والإجراءات المتبعة حيالها، فضلاً عن توفير كوادر بشرية من ذوي الكفاءة والمهارة والصحة البدنية العالية لتنفيذ خدمات المشروع كافة، وتدريب السائقين وتثقيفهم على “القيادة الآمنة” للحافلات، وأن يقتصر العمل على السعوديين فقط بنسبة 100%، وأن تكون أعمارهم بين 30 – 60 سنة، وإضافة إلى وجود شهادة خلو سوابق، ورخصة نقل عمومي سارية المفعول، إلى جانب الالتزام بالسرعة وأنظمة المرور .

وكان معالي وزير التعليم رئيس مجلس إدارة شركة تطوير التعليم القابضة الدكتور أحمد بن محمد العيسى، اعتمد في شهر سبتمبر الماضي، 62 مساراً للحافلات في مشروع نقل المعلمات، تستوعب نقل أكثر من 1000 معلمة في جميع المناطق والمدن والمحافظات والقرى والهجر بالمملكة، وبمقابل رمزي مقداره 500 ريال شهرياً مع بداية كل فصل دراسي, وذلك لاعتبارات تشغيلية والتأكد من الفاعلية في الاستفادة من الخدمة للمعلمات الراغبات .

ووصل عدد المعلمات المستحقات لخدمة النقل حتى الآن نحو 261 معلمة، إضافة إلى إتاحة الفرصة لاستقبال طلبات جديدة على الخدمة ضمن هذه المسارات عبر بوابة الشركة، أو فتح مسارات جديدة مستقبلاً عند الحاجة، بعد أن يتم دراستها من قبل الشركة .

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة