الأربعاء, 9 محرّم 1440 هجريا, الموافق 19 سبتمبر 2018 ميلاديا

تزوير واتهام ووعيد.. “تعليم شقراء” عن شكوى لمعلمة: لدى المتابعة النسائية

تزوير واتهام ووعيد.. “تعليم شقراء” عن شكوى لمعلمة: لدى المتابعة النسائية
غاية - متابعات

قالت إدارة تعليم شقراء بخصوص شكوى إحدى المعلمات عن تأخر بتّ إدارة التعليم في قضيتها، والتي ما زالت معلقة منذ عام تقريباً إن القضية ما زالت لدى المتابعة النسائية .

وقال متحدث “تعليم شقراء” علي العطاس بأن موضوع المعلمة لا يزال لدى ‏المتابعة النسائية، وأن المعنية بالموضوع قائدة المدرسة وهي في إجازة أمومة، ولا يزال الموضوع مؤجلاً لحين سماع إفادتهن جميعاً، وخاصة أن أطراف القضية لم تكتمل”.

وتفصيلاً؛ قالت المعلمة حصة بنت محمد بن سعود: تقدمت بشكوى لدى إدارة تعليم شقراء منذ شهر جمادى الأولى عام 1438 ضد “قائدة المدرسة والوكيلة” وتم أخذ إفادتي في حينها من قبل المشرفة المختصة، وبعد تنبيه المشرفة بوجود تزوير في سجل الحضور اتهمتني وتوعدتني بأنني سأعاقب معاقبة المزور، مما حدا بي للتقدم ضدها بشكوى في محضر القضية؛ جراء اتهامها لي بتلك التهمة”.

وأضافت: “توقفت إجراءات التحقيق في قضيتي طيلة العام الماضي خلال شهر جمادى الأولى والآخرة ورجب وشعبان وبداية هذا العام، رغم وجود جميع الأطراف على رأس العمل، وبعد مطالبات متكررة قامت المشرفة المختصة بأخذ إفاداتي قبل شهرين، واعتذرت لي مبينة أن التأخر ليس منها “.

وتابعت: “قبل شهر قمت بالتواصل مع مشرفة المتابعة بشأن الشكوى، فذكرت لي أنها أخذت إفادة “المشرفة” فقط، أما الوكيلة فلم تأخذ إفادتها بدعوى أنها عائدة من إجازة منذ 3 أسابيع، فيما أكدت أنها لن تستطيع أخذ إفادة “قائدة المدرسة”؛ بحجة أنها ما زالت في إجازة “.

وأردفت: “استمررت بالتواصل مع المشرفة المختصة هذا الأسبوع، فأفادتني بأنها رفعت مرئياتها لمدير التعليم، وأن المدير وجه بتأجيل النظر في القضية إلى حين رجوع قائدة المدرسة من إجازتها، رغم أنها تتمتع بإجازة تستمر حتى نهاية العام الحالي ولن ترجع حتى بداية العام القادم “.

واستطرت المعلمة قائلة: “إنني لأستغرب من عدم أخذ إفادة “الوكيلة” مع أنها موجودة الآن على رأس العمل منذ عدة أشهر، كما أتساءل أيضاً عن عدم التحقيق مع أطراف القضية “المديرة والوكيلة” مع تواجد الجميع طيلة العام الماضي، وأول هذا العام، ورغم مضي هذه المدة الطويلة، إذ إن تقديمي للشكوى منذ شهر جمادى الآخرة من العام الماضي”.

وقالت: “أنا لا أطالب بالحكم لي في القضية، ولا أطالب بالتدخل في مجرى التحقيقات، مطلبي هو أن يبتّ في القضية ويحقق مع أطرافها، وإنني لأناشد وزارة التعليم بالتوجيه للتحقيق مع “الوكيلة”؛ لوجودها على رأس العمل، وكذلك التوجيه بدعوة “قائدة المدرسة” للحضور لإدارة المتابعة لأخذ إفادتها؛ لئلا تتعطل القضية، لاسيما وقد مضى على شكواي ما يقارب العام، كما أناشد المسؤولين بالتحقيق في أسباب إهمال قضيتي وتركها دون البت فيها طيلة تلك المدة “.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة