السبت, 23 ذو الحجة 1440 هجريا.
العشاء
08:15 م
التعليقات: 0

بمشاركة 1000 متدربة .. جامعة الأميرة نورة تختتم برنامج التدريب الصيفي

بمشاركة 1000 متدربة .. جامعة الأميرة نورة تختتم برنامج التدريب الصيفي
https://gaya-sa.org/?p=178240
غاية التعليمية
عبدالله الشمري

اختتمت جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن ممثلة بكلية التربية، وبالشراكة مع وزارة التعليم ممثلة بالمركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، اليوم الخميس 29/11/1440هـ الموافق 1/8/2019م برنامج التدريب الصيفي، بتدريب نحو 1000 متدربة من شاغلات الوظائف التعليمية: (قائدات مدارس، مشرفات، ومعلمات)، ويهدف إلى تحسين مخرجات التعليم، وتحقيق الاستثمار الأمثل لأوقات شاغلي الوظائف.

و في هذا الصدد أكدت المشرفة العامة على البرامج التدريبية الصيفية الدكتورة سارة بنت بدر العتيبي، بأن جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن ومن منطلق مسؤوليتها المجتمعية تجاه تعزيز أفضل الممارسات في المجال الميداني و الأكاديمي، سعت هذا العام إلى تقديم برامج تطويرية نوعية وتخصصية على يد مجموعة من أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية في تخصصات: (المناهج وطرق التدريس، الإدارة والتخطيط التربوي، تقنيات التعليم)، وذلك لنقل الخبرة من الكليات التربوية والتي تعد محاضن للمعلمين و المعلمات إلى الميدان مباشرة، مشيرة أيضاً إلى أنه بالإضافة إلى أهمية اختيار المدربات المتميزات فإن إشراك جميع الفئات من منسوبات الجامعة مهم في إنجاح عملية التدريب، حيث تم تشكيل فريق عمل متكامل من إداريات كلية التربية لتغطية كافة جوانب التدريب التي شملت كلا من: ( علاقات عامة، إعلام، مشرفات تدريب، مسؤولة مالية، مسؤولة منشآت، وأخصائية لقياس العائد من الاستثمار)، بالإضافة إلى 11 طالبة من نادي المتفوقات بالجامعة، والحاصلات على شهادة تدريب مدرب TOT للعمل كمساعد مدرب .

وأضافت العتيبي بأن البرامج هذا العام شهدت تفاعلاً كبير وإقبالًا مطرداً، حيث زادت نسبة المتدربات 200% عن العام الماضي الذي بلغ عدد المتدربات فيه نحو500 متدربة، كما شهدت رضًا عاليًا ونجاحًا بارزاً، حيث أشاد معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ بالحماس والشغف الذي ظهر في البرامج التدريبية والجهود المبذولة في هذه الاتجاهات وانعكاساتها الإيجابية وذلك في الاجتماع السادس الموسع مع قيادات الوزارة ومديري إدارات التعليم بالمناطق و المحافظات والرؤساء التنفيذيين لشركات تطوير. منوهة على أن الجامعة أخذت على عاتقها قياس عائد التدريب للمتدربات بعد أخذ موافقتهن، وقياس ردود الأفعال، لمدة تزيد عن ستة أشهر لقياس أثر هذه البرامج على الميدان التربوي، ففي العام الماضي نتج عن قياس الأثر حصول معلمات على جوائز نتيجة تطبيق ما تم التدريب عليه، ونقل معلمات أخريات خبراتهن إلى الميدان.

ومن جانبها ذكرت أستاذ المناهج وطرق تدريس اللغة العربية المشارك الدكتورة أمامه بنت محمد الشنقيطي، بأن هذه البرامج أتت لمواكبة حاجات الميدان التربوي، وخصت بالذكر البرنامج الذي قامت بتقديمه، وهو: (ممارسات المعلم المثلى لرفع المقدرة القرائية للطلاب وفق معايير الاختبار الدولي للقراءة بيرلز PIRLS)، الذي جاء انعكاسًا للحاجات التي تدرب المعلم وفقًا لما وصلت إليه المملكة وما تحرزه من درجات في التنافسية، وتدفعه أيضًا إلى تجويد المُخرج وهذا من أهم الأدوار التي يجب أن يقوم بها في ظل تحولات أدواره في ضوء رؤية 2030، مشيدة بتفاعل المعلمات و اهتمامهن من خلال وضع خطة طموحة ورائدة لعلاج المشكلات المتعلقة بضعف المقدرة القرائية لدى الطالبات.

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة