الأربعاء, 9 محرّم 1440 هجريا, الموافق 19 سبتمبر 2018 ميلاديا

بما نعود من العودة ؟!

بما نعود من العودة ؟!
سعيد سليمان السعيد

تساؤل يدور في خاطر كل قائد وقائدة بعد توجيه الوزارة بعودة الكادر الإداري إلى مدارسهم قبل استئناف الدراسه بثلاثة أسابيع ، بماذا نعود فعليا وما عسانا تقديمه لطلابنا من استعداد تعليمي وغيره ، خلال فترة العودة ؟! كنا نتمنى من وزارة التعليم أن تضع خطة واضحة المعالم متناسقة الأهداف ، تتناسب مع أسابيع العودة ، نحن كقادة وقائدات جميعا لا نمانع من العودة اذا كانت العودة حسب رؤية واضحة المعالم والأهداف ، إن من الخطأ القيادي أن نعود بلا رؤية فعلية ، منبثقة من دراسة واقعية ، إن التململ والتأفف من القادة والقائدات ليس لذات العودة ، وإنما لإدراكهم بخبرتهم بحجم الفراغ الكبير والهدر الكثير الذي سيضيع أثناء فترة عودتهم ، فهم قادة الميدان التربوي وأدرى بواقعهم من غيرهم.

إن عبارة ( الإستعداد للعام الدراسي) جملة رائعة ، ومحفزة تدل على الاهتمام المبكر ، وتؤكد على البداية الجادة الفاعلة ، وتشكر عليها وزارتنا الموقرة ، لكن التساؤل العفوي المطروح : ماهي الاستعدادات والإحتياجات المطلوبة والتي تستوجب عودتنا قبل استئناف الدراسة ب٢١يوما ؟! ، فالمبني المدرسي يتم تهيأته وتنظيفه وتجهيزه قبل الدراسة بيوم او يومين وبالكثير ثلاثة ايام ، واما الجدول فيستحيل تجهيزه قبل إنتهاء ( المسح )من قبل شؤون المعلمين ويتم ذلك فالاسبوعين الاولين من بداية الدراسة ، وكثيرا مايتم تجهيز جدول يومي حتى يستقر وضع المعلمين وتنتهي حركة المسح.

وان كانت التكاليف الادارية فلايمكن تحريرها إلا مع بداية الدراسة ، وان كان الهدف التهيأه للتدريب التربوي فرائع لكن العنصر الاولى بالتدريب هو المعلم ( مجاز ) ! ، إذن ماالمطلوب عمله وتقديمه استعدادا للعام الدراسي الجديد ؟!، لا اجد لذلك مسوغا فعليا يستوجب بالعودة بهذه المدة الطويله غير الارتباط بغير مهمه ، والتسبب بمضاعفة الأحمال الكهربائية في مجموع المدارس ، ناهيك عن تحذيرات شركة الكهرباء عن هذه الإشكالية في أكثر من مناسبة ، حقيقة لا نجد لهذه العودة مبررا ملموسا وهدفا فعليا يعود على الميدان بالفائدة ،، إلا المشقة والتعب والإرتباط بلا هدف وتنفير القادة والقائدات من تحمل أعباء صيفيه فوق أعبائهم الموسمية ،،،

كان الله في عونكم أيها القادة والقائدات .

رابط مختصر:

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    د. مناور المطيري

    كلمات أغنت وأوفت ياأستاذ سعيد نعم القائد النموذج أنت.