الاثنين, 3 ذو القعدة 1439 هجريا, الموافق 16 يوليو 2018 ميلاديا

المدير التنفيذي لـ”قياس”: الاختبارات توفر مؤشرات عالية المصداقية لصانعي القرار

المدير التنفيذي لـ”قياس”: الاختبارات توفر مؤشرات عالية المصداقية لصانعي القرار
غاية - عبدالرحمن الراشد

أكد المدير التنفيذي للمركز الوطني للقياس الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري، أن الاختبارات الوطنية التي تعمل عليها هيئة تقويم التعليم -ممثلة في المركز- هي اختبارات مقننة تستقرئ تحصيل الطلاب والطالبات التعليمي على المستوى الوطني في مواد دراسية وصفوف محددة، وتوفر مؤشرات عالية المصداقية لصناع القرار والمعلمين.

جاء ذلك خلال عرض قدّمه المدير التنفيذي لـ”قياس” عن برنامج الاختبارات الوطنية بحضور وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، ونائبه الدكتور عبدالرحمن العاصمي، ووكلاء الوزارة الدكتور نياف الجابري، والدكتورة هيا العواد، والدكتور عبدالرحمن البراك، وعدد من مسؤولي هيئة تقويم التعليم والمركز الوطني للقياس في مقر وزارة التعليم بالرياض أمس.

وأوضح أن الاختبارات الوطنية تهدف إلى تزويد صانع القرار بقياس صادق وموثوق وقابل للمقارنة، عن مدى إتقان الطلاب والطالبات على المستوى الوطني للمهارات والمعارف اللازمة؛ بما في ذلك مستويات التحصيل والتطورات الزمنية على المستويين الفرعي، إضافة إلى تقديم معلومات وتوصيات لتعزيز فعالية التعلم إلى راسمي السياسات التعليمية وصنّاع القرار وقادة المدارس والمعلمين والطلاب وأولياء الأمور.

ويأتي بناء وتطبيق الاختبارات الوطنية في المملكة؛ تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء في 2/ 7/ 1438هـ للترتيبات التنظيمية لهيئة تقويم التعليم العام ببناء وتنفيذ المقاييس والاختبارات القياسية التعليمية؛ ومنها الاختبارات الوطنية في مراحل التعليم العام ذات العلاقة بتقويم التعليم.

ومن النتائج المتوقعة لتطبيق الاختبارات الوطنية والمبادئ العامة لها: (التنوع في أساليب التقويم، وإصدار نتائج صادقة وثابتة، وإصدار تقارير مبنية على مستويات مختلفة، الإسهام في تحسين التعليم ودعم السياسات التعليمية وصنع القرار).

وفيما يخص خطة مراحل ومجالات الاختبارات الوطنية؛ فإنها تستهدف طلاب وطالبات الصف الرابع الابتدائي والثاني المتوسط، في مواد: (العلوم، والرياضيات، ومهارات القراءة والكتابة، إضافة إلى مادة أخرى مختارة تختلف كل ثلاثة أعوام).

وبعد تطبيق الاختبارات الوطنية ستقدم مجموعة من التقارير؛ منها ملخص تنفيذي عن السمات الرئيسية لنتائج الاختبارات الوطنية، يسلط الضوء على البيانات والمعلومات المهمة لراسمي السياسات التعليمية وصنّاع القرار، وتقريراً للمدارس والمعلمين عن أداء الطلاب والطالبات والمهارات والمعارف المتقنة؛ بما يوجه الممارسات الصفية وتخطيط الدروس، وفهم طبيعة تعلم الطلاب، وتقريراً لوزارة التعليم، وتقريراً فنياً مفصلاً، بالإضافة إلى تقرير عام يقدم لوسائل الإعلام والمجتمع.

كما ترتبط الاختبارات الوطنية بالاختبارات الدولية؛ وذلك من خلال الفئة العمرية المستهدفة في العلوم والرياضيات والقراءة؛ حيث يمكن الاستفادة من الاختبارات بصورة مُثلى لتعزيز التعلم؛ نظراً لكونها تغطي نفس الفئات، التي تُسهم في تقويم محتوى المنهج، وتقويم المهارات، وتقويم عمليات التفكير، وتهدف إلى رفع مستوى التعليم بالمملكة ووضعه في سلم المنافسة الدولية.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة