الخميس, 1 محرّم 1439 هجريا, الموافق 21 سبتمبر 2017 ميلاديا

“الغامدي”: رياضة الفتيات لها أصل في الإسلام وقرار “التعليم” خطوة جيدة

“الغامدي”: رياضة الفتيات لها أصل في الإسلام وقرار “التعليم” خطوة جيدة
متابعات - راشد الحارثي

قال الدكتور أحمد بن قاسم الغامدي، إن جواز ممارسة النساء للرياضة هو الأصل في الإسلام، مستدلاً بسباق الرسول صلّى الله عليه وسلم مع السيدة عائشة -رضي الله عنها- مرتين، مبينًا أنها إشارة إلى وجود الرياضة في الإسلام، ومؤكداً أن من ينكرها إنما يعارض نهج الإسلام وفطرته.

وقال “الغامدي”: “إقرار الرياضة في مدارس البنات نقلة نوعية جيدة، والرسول -صلّى الله عليه وسلم- سابق أمنا عائشة -رضي الله عنها- مرتين، فلما كان شباباً سبقها، ولما ثقل سبقته، وهذا فيه تشريع لرياضة النساء، والأصل ألا يحرم شيء إلا بدليل ونص”.

وأشار: “الرياضة من المهام المفيدة للإنسان، كذلك جزء من أعمال الإسلام فيها، حركة للجسد مثل الصلاة والحج والعمرة، والرياضة لها في الإسلام أساس نبوي، والقول بأنها نهج تغريبي خروج عن نهج الإسلام وفطرته”.



واختتم قائلاً: “المرأة كالرجل تستفيد من الرياضة؛ لأن لها فوائد كثيرة، ويجب أن تكون مهتمة ببدنها وصحتها لتلتفت لأسرتها، وكذلك تكون محل نظر الزوج، فالرجل يحب أن تكون زوجته لها قوام حسن، ولها القدرة على أن تقوم بأعمال منزلها، وفي كل الأحوال مدارسنا محصورة، وهي ستمارسها بين الفتيات بدون اختلاط”.

وكان وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى أصدر قراراً يقضي بالبدء في تطبيق برنامج التربية البدنية بمدارس البنات اعتباراً من العام الدراسي المقبل 1439/1438هـ، بحيث يتم تنفيذ البرنامج وفق الضوابط الشرعية، وبالتدريج حسب الإمكانات المتوفرة في كل مدرسة، إلى حين تهيئة الصالات الرياضية في مدارس البنات، وتوفير الكفاءات البشرية النسائية المؤهلة.​

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة