الجمعة, 8 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 16 نوفمبر 2018 ميلاديا

“العيسى” يدشن المشروع الوطني للتعرّف على الموهوبين

“العيسى” يدشن المشروع الوطني للتعرّف على الموهوبين
غاية - عبدالرحمن الشهري

دشن وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى اليوم في مقر مؤسسة لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة”، المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين في عامه التاسع بحضور رئيس هيئة تقويم التعليم، والمدير التنفيذي للمركز الوطني للقياس، الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود، والأمين العام لمؤسسة “موهبة” الدكتور سعود بن سعيد المتحمي.

وقال الأمين العام لمؤسسة “موهبة” الدكتور سعود بن سعيد المتحمي في تصريح لـ”سبق إن “موهبة” عندما تأسست ابتعدت عن الاجتهاد وأخضعت فكرة رعاية الموهوبين لدراسات شاركت فيها بيوت خبرة عالمية أعطتها وثيقة استراتيجية طويلة المدى على مدار 15 عاماً، كانت في المرحلة الأولى تأسيس والثانية نوعي والمرحلة المقبلة “موهبة 3” هي التمكين والتميز.

ولفت المتحمي إلى أن “موهبة 3” ستأخذ في خطتها المقبلة العائد الاجتماعي من الاستثمار في الموهوبين، مشيرًا أن المؤسسة أوجدت مقياسًا لقياس الأثر الاجتماعي بحيث يكون واضحًا للرعاة والمهتمين والداعمين ومتخذي القرار أن هذا الاستثمار في الموهوب له عائد كبير جداً، منوهًا بأن الموهوب لا يبحث عن فرصة عمل بل هو يخلقها ويوجدها، وكذلك هو قادر على خلق التقنية.

ويهدف المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين لتحقيق جملة من الأهداف، من بينها التعرف على الطلاب الموهوبين من خلال تطوير نظام متكامل ومنهجية شاملة، وبناء قاعدة بيانات خاصة بهم في المملكة، بجانب الإسهام في توعية المجتمع بخصائص الموهوبين، وتحقيق العدالة والإنصاف في الاختيار، والإسهام في إثراء مصادر البحث العلمي والمكتبات العربية.

انطلق المشروع عام 2011 بشراكة بين وزارة التعليم وموهبة والمركز الوطني للقياس، وبدأ في 32 إدارة تعليمية مناصفة بين للبنين والبنات، وفي عام 2012 تمت إضافة 13 إدارة تعليمية بنسبة زيادة بلغت أكثر من 40%، وفي عام 2013 تمت تغطية جميع الإدارات التعليمية على مستوى المملكة، البالغ عددها 45 إدارة تعليمية .

وتأسس المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين على تحقيق العدالة في عمليات الترشيح والاختبار والتوزيع، من خلال منح فرص متساوية، لكل طلاب وطالبات التعليم العام من الفئات المستهدفة، ومنح كل طالب وطالبة الحق في ترشيح نفسه عبر نظام إلكتروني.

ومنذ انطلاقته عام 2011 وحتى عام 2018 بلغ عدد المرشحين للمشروع 403083 طالباً وطالبة، وعدد المختبرين 272461 طالباً وطالبة، وعدد المقبولين 86785 طالبًا وطالبة . وزادت أعداد المرشحين في عام 2018 بنسبة 24%، وأعداد المختبرين بمعدل 41%، وأعداد المقبولين بأكثر من 61% مقارنة بعام 2011، بداية انطلاقة المشروع .

وتمتد مهمة المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين بجانب التعرف، إلى الرعاية التي توفر خدمات متنوعة محلية ودولية تقدمها موهبة بالتعاون مع وزارة التعليم وجهات داعمة للموهوبين، كما تمتد الرعاية إلى ما بعد مرحلة التعليم العام، لتشمل برامج التأهيل الجامعي والمنح الجامعية في أرقى الجامعات العالمية.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة