الثلاثاء, 6 محرّم 1439 هجريا, الموافق 26 سبتمبر 2017 ميلاديا

العام الأول.. التربية البدنية بلا معلمات رغم تأكيدات الوزارة بوجود تخصُّص!

العام الأول.. التربية البدنية بلا معلمات رغم تأكيدات الوزارة بوجود تخصُّص!
غاية - متابعات - راشد الحارثي

لم ينجح تخصص “التربية البدنية”، الذي أُقِرَّ أخيرًا في مدارس البنات، في جلب معلمات لتدريسه هذا العام، على الرغم من الاحتياج المعلن الذي وصل إلى 160 وظيفة لجميع المناطق؛ لعدم وجود متقدمات وسط مطالبات بمنح التخصصات الأقرب له، ممن أمضين سنوات طويلة على رصيف البطالة، فرصة للتوظيف، وسد العجز.

وجاء فشل سد عجز تخصص “التربية البدنية” للبنات بالرغم من تأكيدات وزارة التعليم في وقت سابق على لسان متحدثها الرسمي مبارك العصيمي، إبان إعلان الوظائف التعليمية، ردًّا على التساؤلات التي طُرحت حول مصير الوظائف، بأن التعيين على الـ160 وظيفة ليس مقصورًا على جامعة معينة؛ فهناك خريجات من جامعة الأميرة نورة، وخريجات من خارج السعودية، يحملن مؤهلات في التخصص مع اختلاف المسميات.

وأضاف بأنه قد تم تحديد التخصصات التي يمكن قبولها للتعيين على هذه الوظائف بالتنسيق مع الخدمة المدنية، إلا أن التقدم لها كان صفرًا، بحسب وزارة الخدمة المدنية، التي ضمتها إلى دليل تخصصات الوظائف التعليمية النسائية لهذا العام بجانب التخصصات الأخرى المصنفة.

وتحتاج وزارة التعليم إلى أربعة أعوام على الأقل؛ لتخرج أول دفعة لتدريس التخصص، وسد العجز، بعد اعتماده من قِبل عدد من الجامعات، وتم القبول فيه بدءًا من هذا العام.

وكانت وزارة الخدمة المدنية قد دعت (4526) متقدمة على الوظائف المشمولة بلائحة الوظائف التعليمية المعلنة بتاريخ 02/ 12/ 1438هـ لمطابقة بياناتهن لدى فروع ومكاتب الوزارة، وذلك بدءًا من يوم الثلاثاء الموافق 21/ 12 حتى الخميس. وبيَّنت الوزارة أن الوظائف المتبقية تتمثل في (160) وظيفة تربية بدنية للمرحلة الابتدائية في جميع المناطق التعليمية، وهو التخصص الجديد الذي أُقرَّ مؤخرًا، و30 وظيفة أخرى لم تكن ضمن رغبات المتقدمات.

يُشار إلى أن وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، أصدر قرارًا في شوال الماضي بالبدء في تطبيق برنامج التربية البدنية في مدارس البنات بدءًا من العام الدراسي الحالي.

وتضمن قرار وزير التعليم تشكيل لجنة إشرافية لتنفيذ البرنامج برئاسة وكيل الوزارة للتعليم (بنات) د. هيا بنت عبد العزيز العواد، على أن تقوم اللجنة المشكلة ببناء وثيقة البرنامج متضمنة الأهداف ومؤشرات الأداء، وإعداد خطة تنفيذية مرحلية للبرنامج، والعمل مع الجامعات لإعداد متخصصات يسهمن في تطبيق البرنامج بمدارس البنات، والتنسيق مع الجهات المعنية لاستكمال متطلباته، ومتابعة التنفيذ في الميدان التربوي. ولرئيسة اللجنة الاستعانة بمن تراه لاستكمال متطلبات تنفيذ البرنامج.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>