الأربعاء, 9 محرّم 1440 هجريا, الموافق 19 سبتمبر 2018 ميلاديا

“العاصمي” في لقاء قيادات العمل التعليمي: نحرص على اختيار الكفاءات ‏

“العاصمي” في لقاء قيادات العمل التعليمي: نحرص على اختيار الكفاءات ‏
غاية - عبدالرحمن الراشد

شدد نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي، في افتتاح فعاليات لقاء قيادات العمل التعليمي بالمملكة، على أهمية العناية بطريقة اختيار القيادات؛ مُهيباً في هذا الصدد بالحرص على اختيار الكفاءات ‏المتميزة بالجدية والإخلاص والروح الحقيقة؛ فهي إحدى ممكنات النجاح الأساسية، وهو المحرك الأساسي للتغيير والتطوير؛ لافتاً إلى أن يكون الاختيار مبنياً ‏على آليات ومعايير دقيقة تسمح باختيار الأكفأ والأجدر والأميز والأفضل دون أية اعتبارات.

وفي مستهلّ كلمته، رحّب “العاصمي” بوكلاء الوزارة، ومديري التعليم؛ مشيداً بفكرة اللقاء، ومبيناً أن مثل هذه اللقاءات فرصةٌ للمكاشفة والشفافية وتبادل وجهات النظر والرؤى فيما يخدم التعليم ‏والتطوير والنهوض به؛ مؤكداً كذلك أنه فرصة لتغيير الروتين وكسر الحواجز.

وقال “العاصمي”: إننا ندرك أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وسمو ولي العهد ‏وهذه الرؤية الطموحة؛ تعيش حِراكاً غير مسبوق على كل المستويات، السياسي والاقتصادي والاجتماعي، ولعل التعليم يقع في قلب دائرة الاهتمام الأولى للقيادة الرشيدة، ولأجل هذا تتضاعف المسؤولية ويعلو سقف الطموحات؛ لأن تطوير التعليم وتحسينه؛ سيقود إلى تحقيق هذه الرؤية بشكل أسرع وبطريقة أكثر دقة وأكثر فائدة للوطن.

وأكد “العاصمي” دور الإنسان في كل مناحي الحياة وفي كل شأن من شؤون التنمية؛ مشدداً على أهمية التعليم في صناعة الإنسان القادر على صناعة الفرق وصياغة التغيير،

وكانت فعاليات لقاء قيادات العمل التعليمي بالمملكة قد انطلقت أمس بمحافظة ينبع تحت شعار “تمكين إدارات التعليم”؛ وذلك بتنظيم من الأمانة العامة لإدارات التعليم بالوزارة وبرعاية وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، وحضور نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي، ووكلاء الوزارة، ومديري التعليم بالمملكة، خلال الفترة من 23 إلى 24 جمادى الآخرة.

وناقش المشاركون المواضيع المدرجة على جدول أعمال اليوم الأول، والتي تضمنت مواضيع الاستعداد للعام الدراسي القادم، وتطبيق نظام المقررات على جميع المدارس الثانوية بالمملكة في العام القادم، وخطة الوزارة لضم المدارس داخل المدن، والنقل التعليمي: التحديات والحلول المقترحة، وعرضاً عن استراتيجية الوزارة، ثم التحول من المباني المستأجرة إلى المباني التعليمية في التعليم الأهلي والاستثمار التعليمي، وآليات تعليق الدراسة وتطويرها.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة