السبت, 11 صفر 1440 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2018 ميلاديا

التوعية الإسلامية بحائل تتوج الفائزات بمسابقة تدبر وتحتفل باختتام الأنشطة

التوعية الإسلامية بحائل تتوج الفائزات بمسابقة تدبر وتحتفل باختتام الأنشطة
غاية - عبدالله الشمري

احتفلت إدارة التوعية الإسلامية بتعليم حائل بنات بالحفل الختامي لأنشطة برامج التوعية الإسلامية للمسابقات الوزارية، وكرمت الحافظات من طالبات ومنسوبات التعليم الفائزات بالمسابقات، وقد حضر الحفل عدد من القيادات والمديرات ورئيسات الأقسام وعلى رأسهم مساعدة الشؤون التعليمية الأستاذة فوزية الجنيدي.

فيما اشتمل الاحتفال على عدد من الفقرات المنوعة، بدأ بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم، فأنشودة ترحيبية بالضيوف ثم كلمة مديرة إدارة التوعية الإسلامية الأستاذة نوال السلوم التي رحبت بالحضور وهنئت خلاله حافظات كتاب الله والسنة النبوية، وسلطت الضوء على الهدف من هذه المسابقات والتي تقوي ارتباط المتسابقات بالقرآن الكريم وتنمية قدراتهن على التلاوة الصحيحة والتعبير السليم، واستطرقت السلوم بقول إننا لا ندعي التكريم فقد كرمهن الله من فوق سبع سنوات من أجل ارواح سمت وعقول رقت بالحفظ والتدبر بكتاب الله وسنة رسوله صل الله عليه وسلم.

أعقبها عرض تعريفي بالمسابقات الوزارية ثم أوبريت للوحة فنية لطالبات المدارس ثم مسيرة الحافظات.

وقد عبرت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية الأستاذة فوزية بنت جوفان الجنيدي بمدى فرحها وبهجتها بهذا اليوم من تتويج خير حافظات ودرر مكنونة ومشاعل منيرة في رحاب تعليمنا، واستشهدت بقوله تعالى (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل مدكر).

وأضافت الجنيدي قائلة إن حبيباتنا ممن اقبلن على كتاب الله الكريم فيسر لهن حفظ ما تيسر منه وشاركن في مسابقات محلية ووطنية ليقفنا اليوم بكل شموخ معتزات بهذا الإنجاز.

كما هنئت الجميع من طالبات وقائدات والمعلمات الحاضنات والمشرفات والمنظمات ومديرة إدارة التوعية بهذه الفرحة والأجر والثواب، ثم سلمت الجنيدي والسلوم شهادات الشكر والتقدير للحافظات والفائزات والمشاركات بعد ما تم إعلان الفائزات على مستوى المنطقة والمتأهلات على مستوى الوزارة والتي يبلغ عددهن ما يقارب (60) طالبة.

فقد حصلت على” المركز الأول الطالبة منار فهد الجميل من الثانوية (22) بالصف الثاني في مسابقة تدبر فرع القرآن الكريم لحفظ 5 أجزاء – اما الطالبة جميلة أحمد محمد بالصف الأول متوسطة المدرسة(15) بالمركز الأول لمسابقة تدبر فرع الحديث” وهما اللواتي ستكون محطتهن الأخيرة في محافظة مكة المكرمة والتي يحدد فيها الفائزة على مستوى الوزارة.

وقد عبرت الطالبة منار عن فرحتها بحصولها على هذا المركز المتقدم وأضافت شاكرة والدتها التي كانت سبب في دخولها المسابقة ونيل هذا المركز بعد تشريف من الله لها.

بينما ترى الطالبة جميلة بأن هذا الإنجاز يسجل لولدتها ولمعلمتها الأستاذة نوير الصعيدي اللواتي كانتا السواعد الخفية وراء تحقيقها للمركز الأول.

وتمنت مديرة إدارة التوعية الإسلامية السلوم للمتسابقات والمتأهلات على مستوى الوزارة التوفيق وتقلد مراكز متقدمة.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة