الثلاثاء, 24 جمادى الأول 1438 هجريا, الموافق 21 فبراير 2017 ميلاديا

“التعليم” مشترطةً على المتقدمين للابتعاث: التعهد بعدم الاعتراض على تأخر الإجراءات

“التعليم” مشترطةً على المتقدمين للابتعاث: التعهد بعدم الاعتراض على تأخر الإجراءات
غاية - عبدالله الشمري

اشترطت وزارةُ التعليم على المتقدمين للمرحلة الثانية عشرة من برنامج الابتعاث الخارجي “التعهد بعدم الاعتراض على تأخر الإجراءات، أو عدم الترشح، أو سرعة إتمامها”، لا سيما أن “تأخير الإجراءات تكون مرتبطة بجهات التوظيف في الداخل والجامعات بالخارج”.

وتشمل التعهدات “عدم المطالبة بأسباب التأخر أو عدم الترشح، وأن اختيار الجهة لا يضمن التوجيه إليها، والتأكيد على أن الترشح لا يعني القبول بشكل نهائي، وألا يكون المتقدم للبعثة موظفًا، وأن توزيع المتقدمين يكون وفق التخصصات وحسب المفاضلة”.

وتشمل التعهدات أيضًا “ألا يكون المتقدم للبعثة موظفًا، وألا تكون لديه بعثة سابقة في المرحلة الدراسية المتقدم عليها، وألا تكون لديه منحة داخلية في المرحلة الدراسية المتقدم عليها”.

وألزمت الوزارة المتقدمين للابتعاث الخارجي في مرحلته الثانية عشرة “وظيفتك وبعثتك”، والتي بدأ التقديم عليها عبر بوابتها الإلكترونية مساء الأربعاء الماضي بالتعهد والإقرار بعدم مطالبة الوزارة بسرعة إجراءات الابتعاث أو تعليقه لأي سبب من الأسباب.

وحذرت التعليم طالبي الترشيح للابتعاث من الاعتماد على التقديم للبرنامج كخيار وحيد، إضافةً إلى إقرارهم بعدم اتخاذ حجة تأخر تلك الإجراءات أو التعليق، سواء قبلت طلباتهم أم رفضت، بالتقصير.

وشددت على أن التعهدات والإقرارات الإلكترونية في استمارة طلب الترشيح تعد مستندًا قانونيًّا على من يوافق عليها، موضحة أن التخصصات محددة ومرتبطة بالمؤهلات السابقة المطلوبة للتقديم على كل تخصص، والتي تُعد من الشروط الأساسية للمرحلة والتخصص المتقدم عليها.

ونبّهت إلى أن المقاعد محدودة في كل جهة وبكل تخصص، وتخضع لمعايير الوزارة وللمفاضلة، كما تخضع لمعايير وشروط جهات التوظيف، ولذلك سيكون الترشيح والاختبار النهائي للمتقدمين مبنيًّا على المفاضلة وفقًا للمعايير الأكاديمية.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة