الأربعاء, 9 شعبان 1439 هجريا, الموافق 25 أبريل 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

“العيسى”: تحويل عدد معين من المدارس الحكومية وتشغيلها من قبل القطاع الخاص “التعليم” تقيس مستوى طلاب وطالبات الصف الأول الابتدائي في القراءة والإملاء مدير تعليم الدواسر يترأس الاجتماع الأول للجنة الاستعداد للعام الدراسي القادم جمعية الكشافة تُطبق الاختبارات المعرفية في الدراسة المتقدمة للشارة الخشبية اختتام تطبيق المقاييس النفسية والتربوية ” تقدير” بتعليم الدواسر تعليم تبوك يكرم ثلاثة معلمين قطعوا إجازاتهم لاستكمال مهامهم في المدرسة بمشاركة 8 من الموهوبين .. انطلاق منافسات أولمبياد المندليف للكيمياء في بيلا روسيا تعليم ينبع يدشن أسبوع الأصم 43 مدير تعليم الحدود الشمالية يرعى حفل تكريم 110 في الشؤون التعليمية “موهبة” تكرم 5 موهوبات فزن بجائزة خادم الحرمين الشرفين للمخترعين والموهوبين ” تعليم حفر الباطن ” يقيم الحفل الختامي لبرامج وخدمات التوجيه والإرشاد قائد مجمع تعليمي بـ صبيا يكشف حقيقة فيديو حَمْل معلم طالبًا على ظهره
أرسل خبر

“التعليم” تكشف آلية استعداداتها لمواجهة “الجرب” في المدارس

“التعليم” تكشف آلية استعداداتها لمواجهة “الجرب” في المدارس
غاية - عبدالرحمن الشهري

تتابع وزارة التعليم تداعيات حملتها ضد انتشار “داء الجرب” في الميدان التعليمي، والحد من تفشيه بين طلابها وطالباتها، بجميع الوسائل التوعوية، والفرق الميدانية المكثفة، منوهة بأن الكشف المبكر عن الحالات المصابة كان بإمكانه أن يسهم في عدم تجاوزه حدود المساحات الضيقة من الأحياء التي ثبت عدم تأهيلها صحياً، مشيرة في إطار الأولوية بمعاينة الحالات إلى أن الوضع التنظيمي لقطاع الصحة المدرسية، وبناءً على قرار مجلس الوزراء نص على تحديد ممرض من وزارة الصحة يشرف على خمس مدارس يكون ضمن مهامه تفقد الحالة الصحية للطلاب لاكتشاف الحالات المرضية وإحالتها عند الحاجة، إضافة إلى إنشاء إدارات صحية في المناطق والمحافظات تتبع للتعليم وتقوم بتقديم التربية الصحية والتثقيف الصحي وتقديم الإسعافات الأولية.

1700 حالة

وأفادت التعليم من خلال رصدها لحالات الجرب في المدارس والتي دونت إحصاءاتها أكثر من 1700 حالة، أنها تنفق ما يتجاوز المليار ريال سنوياً للاهتمام بصيانة ونظافة المدارس، ولديها ما يتجاوز 430 عيادة مجهزة مكتبياً وفق المهام المنوطة بها، مؤكدة أن جميع البلاغات التي صدرت من المدارس كانت بين المدارس نفسها وبين المراكز الصحية القريبة منها، ولم يرد من الشؤون الصحية (إدارة مكافحة الأمراض المعدية) أي تقرير أو خطاب يوضح أن الحالات التي أحيلت إليهم من المدارس قد أظهرت وجود إصابة بمرض الجرب، برغم التواصل المستمر معهم في جميع الحالات المشابهة.

أبرز الصعوبات

ونوهت “التعليم” بأنه رغم محاولتها الحثيثة للتصدي للداء إلا أنها واجهت صعوبات في عدم إبلاغ المدارس بنوع الإصابة بالمرض إلا بعد أسبوع، والتأكد من الاشتباه وتحويلها إلى المركز الصحي، مبينةً أن اكتشاف المرض كان من المعلمين والمرشد الصحي في المدارس المصابة، بناءً على ما تقتضيه أدوارهم في متابعة صحة الطلاب والطالبات والمتغيرات التي تطرأ عليهم صحياً وتفقد أحوالهم.

هذا ساعد على اكتشاف الحالات في وقت مناسب جداً، والتعامل معها بما يستوجبه الموقف، والحد من انتشاره بين أقران المصابين، إلا أن الظهور الواسع للحالات في وقت واحد مرجعه إلى أن فترة حضانة المرض تمتد بين أسبوعين إلى ستة أسابيع، وكانت بؤرته في أحياء الجالية البرماوية (الميانمارية) بحسب ما تظهره الإحصاءات وبحسب الملاحظ ميدانياً.

تشكيل لجنة

وفي ضوء ذلك عقدت الإدارة العامة للتعليم بمكة المكرمة اجتماعاً، أقرت خلاله سرعة تشكيل لجنة عليا في الإدارة؛ للحدّ من انتشار داء الجرب بين الطلبة، والتنسيق مع إدارة الشؤون الصحية لإقامة عيادات طارئة يتوافر فيها فريق مختص للتعامل مع هذه الحالات، بالاشتراك مع المرشدين والمرشدات الصحيين في المدارس التي تقع في منطقة انتشار حالات الاشتباه، كما وجّهت بتعليق الدراسة في المدارس التي يوجد بها أكثر من 10 حالات مؤكدة، وتنظيفها وتعقيمها احترازاً من العدوى، مؤكدة وجود مرشدة صحيـة للقيام بدورهم في التوعية الصحية، والتنسيق مع المشرفين التربويين المشرفات التربويات، ومراكز الرعاية الصحية الأولية في متابعة الجوانب الصحية للطلاب والطالبات.

رش المباني

وتابعت تعليم مكة المكرمة تأكيدها على تطبيق التعاميم المتضمنة أهم الإجراءات الصحية، واستمرار العمل بمضامين النشرات الصحية التوعوية المتوفرة في جميع المدارس، مع التأكيد على مديري مكتب التعليم بمتابعة المدارس التي تشرف عليها، والتأكد من توفر المرشدة الصحيـة فيها والاطمئنان على خلوها من حالات الاشتباه بهذه العدوى، وكذلك التأكيد على مشرفي ومشرفات القيادة المدرسية في مكاتب التعليم بتفعيل بنود الميزانية التشغيلية فيما اعتمدت له، وبخاصة ما يتعلق بتوفير أدوات النظافة والتعقيم، وتوزيع هذه الأدوات على الطلاب والطالبات المشتبه في إصابتهم، بالإضافة إلى رش المباني المدرسية التي تم التأكيد عليها في التعميم رقم (39491650) وبتاريخ 1/ 4/ 1439هـ إضافة إلى التأكيد على مشرفي ومشرفات الشؤون الصحية المدرسية في متابعة المدارس التي وُجدت فيها حالات اشتباه، ومضاعفة الجهد وتكثيف التوعية خلال هذه الفترة وتنفيذ زيارات ميدانية تفقدية عاجلة للمدارس التي فيها حالات اشتباه من قبل جميع القيادات التعليمية، وعلى رأسهم المدير العام للتعليم، وتكليف مشرف تربوي ومشرفة للتواصل والتنسيق مع الضمان الاجتماعي ومؤسسة تكافل لمتابعة الاستفادة من المساعدات المادية والعينية للطلبة المصابين بالمرض لتوفير احتياجاتهم من الملابس والفرش والمستلزمات الخاصة بديلة عن التي لامستها العدوى.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>