الثلاثاء, 26 ربيع الآخر 1438 هجريا, الموافق 24 يناير 2017 ميلاديا

التسرُّب في “التعليم” يخلق أزمة في قيادات المدارس

التسرُّب في “التعليم” يخلق أزمة في قيادات المدارس
غاية - متابعات

كشفت مصادر اعلامية أن التسرُّب الحاصل في الوسط التعليمي بشكل عام في الفترة الحالية خلق نوعًا من الأزمة في القيادات المدرسية؛ الأمر الذي دفع “التعليم” لمحاولة الاستعانة بوكلاء المدارس لحين سد العجز.

وكانت وزارة التعليم قد أكدت في وقت سابق من هذا العام أن عدد المتقدمين للتقاعد، الذي وصل إلى نحو 19 ألفًا، لن يؤثر بأي حال من الأحوال على الاحتياج، مشيرة إلى أنها اتخذت الاحتياطات اللازمة كافة.

ووجّهت بعض إدارات التعليم تعاميم إلى المدارس، بيّنت خلالها أنه نظرًا للتسرب الحاصل في القيادات المدرسية خلال الفترة الحالية بسبب التقاعد والإجازات وغيرها، فقد تقرر تطبيق ما ورد في الدليل التنظيمي لمدارس التعليم العام (الإصدار الثالث)، الذي ينص على أن يقوم وكيل المدرسة للشؤون التعليمية بأعمال قائد المدرسة في حالة غياب المدير.

وأشار إلى أنه في حال عدم وجود قائد للمدرسة الأهلية يكلَّف بقيادتها أحد القيادات من المراحل الأخرى للمدارس نفسها، وعند تعذر ذلك يكلف من خارج المدرسة حتى يتم ترشيح بديل.

وكانت وزارة التعليم قد أكدت في وقت سابق أن عدد المتقدمين للتقاعد المبكر هذا العام بلغ (18881) معلمًا ومعلمة، وبيّنت أن عدد المتقدمين هذا العام لا يختلف كثيرًا عن الأعوام السابقة، على الرغم من أنه أحدث فجوة، خاصة أن التعيينات الجديدة لم تتجاوز الـ11 ألفًا.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة التعليم سهلت هذا العام الإجراءات لمن أراد العدول عن التقاعد المبكر قبل تاريخ ترك العمل؛ وهو ما يؤكد تخوفها من أزمة محتملة.

وقامت الوزارة بتفويض وكيل الوزارة للشؤون المدرسية بصلاحية قبول العدول عن التقاعد المبكر لشاغلي الوظائف التعليمية في ديوان الوزارة، كما يفوَّض مديرو التعليم بالمناطق والمحافظات بصلاحية قبول العدول لمنسوبي إداراتهم.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>