الإثنين, 2 جمادى الآخر 1441 هجريا.
المغرب
06:07 م
التعليقات: 0

أندية الحي ….. ومفهوم الترفيه

أندية الحي ….. ومفهوم الترفيه
https://gaya-sa.org/?p=187974
غاية التعليمية
عبدالله الخميس

من يسبر و يتأمل مجمتمعنا السعودي منذ توحيد هذا الكيان العظيم على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله ، يجد أن مفهوم الترفيه لدى الناس مر بمراحل متعددة.

*المرحلة الأولى*

كانت السعودية الناشئة في ثلاثينات القرن الماضي تئن تحت وطأة الفقر وافتقاد لجميع الخدمات والبنى التحتية ، فاقتصر الترفيه في هذه المرحلة على تأمين لقمة العيش والزواج لتكوين أسرة ، يعتمد عليها في تسيير أمور الحياة.

*المرحلة الثانية*

في هذه المرحلة التي نؤرخ لها بداية الخمسينيات الميلادية ، بدأت خطط التنمية تنفذ على أرض الواقع ، حيث أنشئت الجامعات و عُبدت الطرق ، وأسست الوزارات ، وبدأت تظهر آثار الدولة الحديثة على البلد ، مما غير مفهوم الترفيه عن المرحلة السابقة ، كالتسابق إلى المذياع لسماع ما يروق من الأخبار و البرامج الإذاعية المختلفة ، أيضاً لا نغفل تأسيس الأندية الرياضية التي تدعم الترفيه في أغلب أنشطتها و برامجها ، فاستقطبت كثير من الشباب لمزاولة هواياتهم والترويح عن أنفسهم .

*المرحلة الثالثة*

تبدأ هذه المرحلة من منتصف السبعينيات أو بما يسمى *مرحلة الطفرة* التي نقلت الحياة الإجتماعية إلى أفق أعلى من حيث نوعية الخدمات المقدمة من تعليم وصحة ، و مساكن حديثة ، وبُنى تحتية هائلة ، جميعها ساهمت في ارتفاع الإنفاق الحكومي مما ساهم في زيادة الناتج المحلي ، وارتفاع دخل الفرد من جهة و توافد العمالة الأجنبية للمساهمة في التنمية من جهة أخرى .

في هذه المرحلة انتقل مفهوم الترفيه إلى نطاق أوسع ، فأنشئت مُدن الألعاب – الملاهي- و توّجه الناس إلى السياحة الداخلية فأنشأت الفنادق والمطاعم ، وساهمت أمانات المناطق في إنشاء الحدائق والمتنزهات.

*المرحلة الرابعة*

تبدأ هذه المرحلة في تسعينيات القرن الماضي وهي مرحلة انتقالية لمفهوم الترفيه حيث انطلق البث الفضائي الرقمي المُشاهد والمسموع ، ودخل مفهوم الترفية منحنى اقتصادي جذب أرباب العمل إلى سوق واعد للعمل الدرامي والفني ، فأنشئت شركات الإنتاج الفني و خرجت أعمال فنية استقطبت المشاهدين في العالم العربي ، تمثل نقلة نوعية لمفهوم الترفيه لجميع شرائح المجتمع.

كذلك لا نغفل النقلة النوعية المميزة للنقل التلفزيوني الرياضي الذي جعل من الترفيه صفة عالمية تستقطب العالم برمته لمشاهدة اللعبة الشعبية الأولى في العالم هي كرة القدم.

*المرحلة الخامسة*

تتميز هذه المرحلة في منتصف الألفية بالانفتاح على العالم عن طريق الانفجار التقني والإلكتروني ممثلاً ببرامج التواصل الاجتماعي و شبكة الألعاب الإلكترونيه اولاين صوتاً وصورة مما ينذر بخطر ثقافي واجتماعي على جيلٍ نشأ منفتحاً على العالم بمختلف ثقافاته.

جميع هذه المراحل لمفهوم الترفيه تأطرت و أمتزجت في *رؤية 2030* التي جعلت من الترفيه عاملاً مهماً في جودة الحياة التي تهدف إليها الرؤية.

*الإمكانيات الهائلة التي تقدمها وزارة التعليم ممثلة قي أندية الحي تجعل على عاتقنا نحن القادة حِملاً ثقيلاً لتحقيق الأهداف المنشودة ، و إحاطتنا بمفهوم الترفيه ، أنه وسيلة عظيمة لتجديد نشاط المرتادين ، و تحصين المجتمع من شوائب شبكات التواصل الاجتماعي ، وتقديم القيم والمبادئ العليا بقالب ترفيهي بعيداً عن النمط التقليدي الذي يرفضه الجيل الحالي* .

*أختم أحبتي القادة أنه يجب البعد عن النمط التقليدي في التعامل مع المرتادين و معاملتهم كمعاملة طلاب المدارس صباحاً ، فإذا أردنا أن نطبق مفهوم الترفيه فيجب علينا أن نتبسط مع المرتادين ونخرج من عباءة التكلف والفضاضة ، والنزول إلى مستوى المرتاد الذي جعل الترفيه هدفه ومقصده.*

عبدالله الخميس
قائد نادي الحي بثانوية الإمام ابن كثير المكي

التعليقات (٠) أضف تعليق

التعليقات مغلقة