الأربعاء, 8 صفر 1440 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

أرسل خبر

أكاديميو جامعة نجران: اليوم الوطني مناسبة يتباهى فيها السعوديون بالإنجازات العظيمة

أكاديميو جامعة نجران: اليوم الوطني مناسبة يتباهى فيها السعوديون بالإنجازات العظيمة
غاية - عبدالرحمن الشهري

أكد عدد من الأكاديميين بجامعة نجران أن ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة في قلب كل مواطن سعودي كونها مناسبة يستذكر فيها الشعب عظمة توحيد هذه البلاد على يد موحدها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه -، ويوم يتباهى فيه الجميع بما تحقق من إنجازات عظيمة في جميع العهود السابقة وصولاً للعهد الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – الذي واصل المسيرة لتصل المملكة إلى مكانتها المستحقة في مصاف الدول المتقدمة.

وقال وكيل الجامعة الدكتور محمد بن علي فايع: إن الجميع على ثرى هذه الأرض الطاهرة يفاخرون بانتمائهم لها ويستشعرون في كل حين منجز الوحدة الذي تحقق على يد المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله -، وما تحقق من ذلك الوقت من تطور وتقدم لا تزال تشهده بلادنا كل يوم، مبيناً أن الجميع يقفون صفاً واحداً خلف قيادتهم الرشيدة في سبيل مواصلة بناء هذا الوطن الغالي وتنميته والمحافظة على ممتلكاته وأمنه ليبقى عزيزاً شامخاً مدى الزمن.

من جهته أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد سلطان العسيري أن ما ننعم به من الأمن والرخاء يجب أن نشكر الله عليه، ونسعى جاهدين للمحافظة على هذه النعم، مشيراً إلى أن التطور الذي تشهده المملكة في جميع المجالات، خاصة التعليم الذي لا يمكن تجاوزه إذ أصبحت مضرب مثل للجميع بوصول التنمية إلى قراها في مناطق الطرف وفي كل بقعة من مساحاتها الشاسعة مما يستدعي من الجميع المحافظة على المكتسبات وتطويرها.

من جانبه بيّن وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور جبران القحطاني أن العهد الحالي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزير آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، شهد تحولاً تاريخياً للمملكة إذ تميزت السياسة الخارجية بالحزم والعزم في مختلف قضايا الأمة العربية والإسلامية لمواجهة التمدد الإيراني في جميع الدول العربية المضطربة، وكذلك الحرب على الإرهاب الذي دمر مقدرات الشعوب، لافتاً إلى أن المملكة ولثقلها العالمي تقف بقوة في وجه من يريد زعزعة الاستقرار والأمن العربي انطلاقاً من دورها القيادي للأمتين العربية والإسلامية.

بدوره أكد وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور يحيى الحفظي، أن مستقبل المملكة يبشر بالخير من خلال رؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تنويع استثمارات البلد وتحويله من مستهلك إلى صناعي من خلال استغلال موارده التي يزخر بها ليكون في مصاف الدول المتقدمة، ومما يبعث على الطمأنينة بنجاح برامج الرؤية وتنفيذها وقوف سمو ولي العهد – حفظه الله – على هرمها ومتابعته لأدق تفاصيلها، سائلاً الله العلي القدير أن يديم على هذا الوطن أمنه واستقراره.

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة