الأربعاء, 9 محرّم 1440 هجريا, الموافق 19 سبتمبر 2018 ميلاديا

أفكار إبداعية للإذاعة المدرسية

أفكار إبداعية للإذاعة المدرسية
أفراح الصبحي

في برنامج أنا إيجابي لتعليم أفضل، كنا نحاول دائمًا أن نتبع في تنفيذه استخدام أساليب الجودة لخلق بيئة تعليمية جاذبة، وكنت مع فريق عمل “أنا إيجابي” نقف بمصداقية على الفجوة ومكامن الخلل في بيئتنا، وعند عرض استبانة وإحصائية عن مدى رضا الطالبات عن الإذاعة المدرسية كانت النتائج تدل على عدم الرضا، وطلب التحسين والتطوير فيها ..فبدأنا هنا بالبحث الجاد حول اقتراح أفكار تحسينية، بحيث تكون الإذاعة المدرسية أكثر متعة، وفائدة وإثراء، وبها جو من المرح وروح الانتماء في تجمٌعنا كأسرة واحدة كل صباح ..

ولكي نخرج بأفكار إبداعية اتبعنا في إدراة اجتماعنا بالعصف الذهني الأسلوب التالي:
– أفكار كثيرة ( الطلاقة )
– أفكار متنوعة ( المرونة )
– أفكار تبحث عن مشكلات لم يتطرق لها الآخرون (الحساسية للمشكلات)
– أفكار تتطرق للتفاصيل (البحث عن التفاصيل) وخرجنا بالنتائج التالية:

– تحفيز المعلمات؛ ورائدة النشاط؛ والمرشدة الطلابية؛ والمرشدة الصحية؛ والطالبات؛ بطرق متنوعة منها: عمل مسابقة لأفضل إذاعة مدرسية بناءً على استمارة تقيمية بها بنود تخدم جميع أنماط الطلاب سواء كانت سمعية أو بصرية أو حسية.
– تقسيم جدول الإذاعة المدرسية بالطريقة التالية :
1- يوم الأحد (إذاعة صف)
2- يوم الإثنين (خاص بالتناوب بين برامج رائدة النشاط)
– و برامج المرشدة الطلابية بحيث تكون برامجها تتناول توعية وتعديل السلوك لدى الطالبات بناءً على المشكلات الملاحظة بمدرستنا والتي ترد إليها.
3- يوم الثلاثاء: خاص بالمرشدة الصحية؛ وفريق عمل برنامج أنا إيجابي، بحيث تدور المواضيع حول (الصحة الجسمانية + و الصحة النفسية، وذلك بالحديث عن كيف أنمي ذاتي إيجابيًا)
4- يوم الأربعاء: فكرة اصنع يومهم (وهي فكرة الهدف منها إدخال الفرح والسرور على قلوب الآخرين، وذلك بتقديم هدية رمزية بسيطة، وغير مكلفة أو شهادة شكر، أو عبارة خُطّت بطريقة معبرة وجاذبة، ولكن التركيز هنا ليس على التحصيل الدراسي، وإنما على مواقف إيجابية، وأخلاقيات رائعة، سواء من معلمة أو طالبة. على سبيل المثال
الطالبات: تصنع يوم صديقتها فيتم سحب بطاقة من صندوق اصنع يومهم، وبهذه البطاقة يوجد اسم طالبة، وبأي صف تتواجد، ويُكتب بهذه البطاقة صفات أو موقف إيجابي قامت به، وجعل من صديقاتها يحبونها ويقدرونها بسببه دون أن يكتب اسم الطالبة التي قالت عنها ذلك ..
أما المعلمات: فكانت اسم فكرتهن (كاميرا أنا إيجابي) بحيث يتم كل أسبوع اصطياد معلمات، قمن بموقف إيجابي، ويتم شكرهن عليه بشهادة مكتوب عليها اصنع يومهم، كذلك يوضع ذلك بقروب المعلمات عبر الواتساب.
5- يوم الخميس: هو يوم الشكر (بحيث يتم فيه التكريم سواء للطالبات؛أو المعلمات؛ أو العاملات؛ أو الأهالي، بحيث يتم استهلال الإذاعة بنشيد فقط ثم التكريم مباشرة)

– أما الطابور الصباحي فكنا نحرص على أن نبدأه بالرفق واللين، مستمدين ذلك من قوله صلى الله عليه وسلم (ماكان الرفق في شيء إلا زانه)، فيتم تنظيم الصفوف بدون رفع صوت، أوصراخ، وتم الاتفاق على ذلك، والالتزام بذلك، من بداية العام الدراسي على سياسة التعامل في مدرستنا، سواء إدارة،أو معلمات، أو طالبات.
– تفعيل شعار بعنوان: (المحبة لغتنا والسلام يجمعنا)، وهي دعوة لإفشاء السلام، والتبسم بين المعلمات والطالبات، وكذلك أنا كقائدة مدرسة سابقًا كنت أفشي السلام على معلماتي أمام طالباتي، وحتى عند دخولي من باب المدرسة أصافح طالباتي اللواتي أقابلهن في الممر، فمن أجمل الثمار هنا التي استشعرناها: ثمرة تنمية روح الانتماء والمحبة كأسرة واحدة.
– كما يتم كل صباح ترديد الأذكار الصباحية منا جميعًا، ثم النشيد الوطني، ثم قيم أنا إيجابي.
أما بالنسبة لمرحلتي رياض أطفال والابتدائي كان يتم سؤالهن كيف طبقن قيم آنا إيجابي في إجازة نهاية الأسبوع ..
– أما عند صعود الصفوف الصباحية للفصول كان لدينا نشيد خاص بالمدرسة يرددنه، وكانت كلماته مصممة بطريقة تتوافق مع رؤية المدرسة ورسالتها في طالباتها.

ومن هنا أدعو الجميع إلى توسيع مدارك التفكير، وإشراك المعلمات والطالبات والأهالي في التحسين والتطوير، فكم يبدو رائعًا أن نتبادل حس المسؤولية باقتراح أفكار إبداعية وداعمة لنخلق بيئة تعليمية جاذبة وممتعة.

اختكم المدربة والتربوية / أفراح الصبحي

رابط مختصر:

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة